مستشار الملك السعودي السّابق:

لسنا أعداء تل ابيب .. من الممكن تطبيع العلاقات بين السعودية واسرائيل!

رمز الخبر: 1448014 الفئة: دولية
انور عشقی

اعتبر مستشار الملك السعودي السّابق أنور عشقي أن التطبيع مع اسرائيل يعدّ من أهم أوراق بيد السعودية من أجل إعطاء الفلسطينيين حقوقهم، مشيرا إلى أن السعوديين ليسوا أعداءً لإسرائيل.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن مستشار الملك السعودي السّابق أنور عشقي أجرى حوارا مع إذاعة صوت ألمانيا "دويتشه فيله" حول العلاقات بين السعودية وإسرائيل حيث قال إن تنفيذ معاهدة ترسيم الحدود بين مصر والسعودية والتي قضت بموجبها أن نقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير من السيادة المصرية الى السعودية سيجعل السعودية جارة وإسرائيل.

وقال :"السعودية ستتعامل مع الأمر حسب اتفاقية كامب ديفيد التي تُعتبر اتفاقية دولية وليست محصورة بين مصر والسّعودية، السعودية ومصر هما البلدان الّذي يسيطران على المنفذ المائي الّذي تتحرك فيه السفن "الاسرائيلية" والأردنية ومن شأن هذا أن يدفع نحو تطبيع العلاقات بين السعودية و"اسرائيل" .

عشقي قال إن تطبيع العلاقات مع السعودية من أهم الأوراق التي تملكها المملكة التي تعد "الضامن الأكبر" لإعطاء الحقوق للفلسطينيين، وإذا ما طبّعت السّعودية علاقاتها مع إسرائيل فإن باقي الدول الإسلامية ستنحو منحى الرياض في التطبيع وستخرج إسرائيل من عزلتها، حسب قوله.

مستشار الملك السعودي السّابق قال إن المجتمع السعودي لا يعتبر "إسرائيل" عدوًا له حتّى الآن لأن تل أبيب لم تظهر أيّ عداء تجاهه، مدّعيًّا بنفس الوقت أن المملكة تدعم أي خيار أو توافق فلسطيني للتعامل مع "إسرائيل". ولفت الى أن حركة حماس لن تمانع أيّ طرح لأنها مرتبطة مع حركة الإخوان المسلمين الّذين قدّموا اقتراحات جيّدة للتعامل مع "إسرائيل" خلال العام الّذي حكموا فيه في مصر.

عشقي تجاهل موقف حماس في وثيقتها الأخيرة عن عدم التخلّي عن فلسطين، وقال إن الحركة أبدت موافقتها على حل الدولتين مبدئيا وأضاف: "هذا يشكل منعطفا أساسيًّا في سياسات الحركة."

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار