بيان الإدارة العامة لحفظ آثار ونشر قيم الدفاع المقدس في العاصمة طهران:

إسبوع حقوق الإنسان الأمريكية فرصة لإستعراض جرائم أمريكا بحق الشعب الإيراني

رمز الخبر: 1448487 الفئة: ايران
بنیاد حفظ آثار و نشر ارزش های دفاع مقدس

أصدرت الإدارة العامة لحفظ آثار ونشر قيم الدفاع المقدس (الحرب الصدامية على إيران 1980 – 1988) في العاصمة طهران بياناً بمناسبة إسبوع حقوق الإنسان الأمريكي، قائلة: إن هذا الإسبوع يشكل فرصة لإستعراض الجرائم والأعمال الإرهابية التي إرتكبتها أمريكا وشركائها ضد الشعب الإيراني.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن الإدارة العامة لحفظ آثار ونشر قيم الدفاع المقدس في العاصمة طهران إعتبرت في بيانها أن "إسبوع حقوق الإنسان الأمريكي" يشكل فرصة لإستعراض الجرائم والأعمال الإرهابية لأمريكا وشركائها بحق الشعب الإيراني، فيما سخر البيان من طبيعة الإرتزاق التي تتمتع بها أمريكا لا سيما فيما يتعلق بإدعاءات الدفاع عن حقوق الإنسان.

وقال البيان إن ميثاق حقوق الإنسان وضع من قبل الأمم المتحدة بعيد الحرب العالمية الثانية بعد الفظائع وسفك الدماء والدمار التي صاحبت تلك الحرب، لتحقيق المساواة والحرية والعدالة لجميع بني البشر في شتى بقاع الأرض، في البلدان والشعوب المختلفة.

وتابع بيان الإدارة العامة لحفظ آثار ونشر قيم الدفاع المقدس في طهران بالقول أنه ومنذ تأسيس منظمة الأمم المتحدة وحتى يومنا هذا، خضعت هذه المنظمة لنفوذ وسيطرة القوى الكبرى وعلى رأسها أمريكا.

وأضاف البيان أن مصطلح حقوق الإنسان ما هو إلا أداة وشماعة تستخدم من قبل هذه القوى لتحقيق أهدافها ونواياها السيئة والشيطانية تجاه الدول والشعوب التي رفضت الخضوع والرضوخ لرغبات هذه القوى.

وأوضح البيان أن أمريكا إستخدمت على الدوام ذريعة إنتهاك حقوق الإنسان وعدم مراعاة حقوقه في إيران كوسيلة للضغط على الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى المحافل الدولية.

وختم البيان بالقول أن تأريخ الثورة والأحداث والجرائم التي وقعت للشعب الإيراني في المراحل الزمنية المختلفة، يبين وبكل وضوح أن يد أمريكا الشيطانية بصفتها واحدة من أكبر منتهكي حقوق الإنسان كانت تقف على الدوام خلف هذه الجرائم والأعمال المنافية لحقوق الإنسان.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار