خاص/تسنيم

تحذيرات وتهديدات..والجيش السوري وحلفاؤه يردون بالإنتصارات

رمز الخبر: 1449251 الفئة: حوارات و المقالات
عملیات ارتش سوریه جوبر

ينظم الجيش السوري بالتعاون مع حلفائه أجندة عمله بشكل يومي على وقع تقدم مقاتليه ووحداته على جميع الجبهات دون توقف أو تباطؤ، ففي إنجاز عسكري جديد بسط الجيش السوري سيطرته على عدد من النقاط شرق آراك ب10 كم في ريف تدمر الشرقي بعد معارك عنيفة مع تنظيم داعش. 

فقد أكد مصدر عسكري مسؤول سيطرة وحدات من الجيش السوري على مساحة شاسعة تتضمن عدد من التلال والنقاط الحاكمة شرق اراك ب10 كم على طريق عام آراك - حقل الهيل، ولفت المصدر إلى أن الإشتباكات أسفرت عن مقتل  عشرات المقاتلين من تنظيم داعش كانوا قد وقعوا في كمين نصبه الجيش شرق آراك ب7 كم.

كما سيطر الجيش على المنطقة شرق الضليعيات في عمق البادية السورية المشرفة على منطقة "حميمة"الهامة والتي تقع على الحدود الإدارية بين حمص ودير الزور كما استكملت وحدات الهندسة أعمالها في إزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها التنظيم.

وفي ظل هذا التقدم استمر تنظيم داعش الارهابي بالضغط ومحاولات التقدم بإتجاه نقاط حامية مدينة دير الزور ومطارها العسكري حيث دارت اشتباكات عنيفة مع عناصر التنظيم بالاسناد المستمر من سلاحي الجو السوري والروسي على المحور الجنوبي والشرقي للمدينة تكبد خلالها التنظيم خسائر كبيرة بالعتاد والأشخاص.

كما اشتبكت الوحدات المدافعة مع مجموعات داعش المهاجمة في محيط اللواء 137 ومحيط تل بروك ومحيط البانوراما جنوب مدينة ديرالزور وجنوبها الغربي. كما تزامن الاشتباك مع دك الطيران الحربي لتحصينات التنظيم ومواقع انطلاقه في الرشدية وحويقة صقر والمطار القديم والجفرة والصناعة والعرفي وعياش.

وأكدت مصادر ميدانية إلحاق الخسائر الكبيرة بالعتاد حيث دمر الجيش دبابتين وعربة مصفحة فيما استهدف سلاح الجو بعدة طلعات جوية حقل العمر النفطي الذي يقع تحت سيطرة التنظيم والمنطقة المحيطة ودمر عدة صهاريج وآليات لنقل النفط .

وفي الطريق إلى الرقة سيطر الجيش السوري على تل العلم على محور أثريا- الرقة وبذلك يصبح الجيش على مسافة 10كم ليستكمل فتح الطريق والسيطرة عليه، كما سيطر الجيش على بلدة "جديدة" شرقي خناصر وقريتي" رسم عسكر وشريمة" شمال شرقي البلدة في ريف حلب الجنوبي.

إلى ذلك قضت وحدات الجيش والقوات الرديفة على تجمعات متفرقة من عناصر" النصرة" المتحالفة مع الكيان الصهيوني في ريف القنيطرة، حيث وجه سلاح الجو على ثلاث مجموعات في قرى " مسحرة و الشجرة و جملة" تستقل سيارات رباعية الدفع، حيث ركز الجيش رمايات مكثفة ودقيقة على منطقة" دوار العلم وفي الصمدانية الشرقية".

وفي ريف دمشق تابع الجيش السوري تقدمه في منطقة جوبر وعين ترما مسيطرا على عقدة عين ترما الاستراتيجية ومجموعة من الأبنية المحيطه بها.

وفي إنجاز لايقل أهمية عن السابق سيطر الجيش السوري على الأبنية الممتدة من "جسر الكباس إلى عقدة عين ترما" بمسافة 1 كم من جهة شرق المحلق الجنوبي فاصلا  جوبر عن عين ترما بنسبة 75٪ ومن المتوقع أن يبسط سيطرته على كامل المنطقة المذكورة خلال أيام قليلة.

وفي إطار عمليات التأمين في حي الوعر بحمص عثر الجيش السوري على نفق يمتد بين حي الوعر والقرابيص المحررين مرورا بنهر العاصي كانت تستخدمه المجموعات المسلحة للإمداد والتواصل،كما عثر الجيش على ذخائر متنوعة من مخلفات المجموعات الإرهابية منها قذائف هاون عيار240مم وأحزمة ناسفة ووذخائر إسرائيلية الصنع.

كما سمع دوي انفجار في ريف حمص الشمالي ناتج عن استهداف سلاح الصواريخ أحد مواقع "النصرة" في بلدة تلبيسة، كما احبط الجيش محاولات الإرهابيين للتقدم على إتجاه جبورين واستهدف سلاح المدفعية تجمعات " النصرة"شرقي الرستن ودير فول.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار