الجيش السوري يحرر عدة أبنية على محور "عين ترما" ..ويواصل عملياته في عمق البادية

رمز الخبر: 1449568 الفئة: دولية
الجیش الصحراء

يواصل الجيش السوري عملياته العسكرية على محور عين ترما -جوبر شرق العاصمة وسط إسناد جوي ومدفعي مكثف يستهدف خطوط امداد المجموعات الإرهابية وأنفاقهم الواصلة إلى عمق الغوطة الشرقية .

وأفاد مراسل تسنيم أن الجيش السوري مدعوما بقوات الدفاع الوطني سيطر على عقدة عين ترما وهي مفترق طرق يصل إلى جوبر من جهة وإلى عين ترما من جهة وإلى بلدات "زملكا وعربين" من جهة أخرى، مما سيجعل أي تجمع مسلح يصل إلى تلك المنطقة هدفا لنيران الجيش.

كما حررت القوات عدد من كتل الأبنية مؤلفة من 10منازل قريبة من جسر "الكباس" على اتجاه "عين ترما" بمسافة 1كم من جهة شرق المحلق الجنوبي، وماتزال الإشتباكات العنيفة بين الجيش وإرهابيي النصرة وفيلق الرحمن متواصلة حتى اللحظة على أطراف عين ترما وفي حي "جوبر".

وإلى معارك البادية التي تعد من أهم العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري والحلفاء ضد ارهابيي تنظيم داعش، حيث حققت القوات تقدما على محور آراك-المحطة الثالثة باتجاه حقل "الهيل" النفطي و أصبحت على مسافة 10كم منه، كما حررت مساحات واسعة شرق المحطة الثالثة للغاز بمسافة 70كم ضمن الصحراء الشرقية لتصل إلى مابعد منطقة "الضليعيات" بالقرب من الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور .

في حين وسع الجيش نطاق سيطرته شمال وشرق حقل الأرك وصولا لجبال "حزم الصوانة" لتصبح مدينة "السخنة" على بعد 30كم والتي تعد آخر معاقل داعش في صحراء حمص.

وفي ريف حماه تتواصل المعارك ضد داعش على محور السلمية - عقيربات ، حيث سيطرت وحدات الجيش على عدة قرى على المحور الجنوبي لطريق اثريا - خناصر أبرزها قرية "حسو البلعاوي"، واكدت مصادر عسكرية ان تحضيرات كبيرة يجريها الجيش السوري وبدعم روسي لاستكمال التقدم في المنطقة بعد وصول تعزيزات عسكرية للمنطقة .

وتعتبر بلدة "عقيريات" أكبر معاقل داعش في ريف السلمية وهي هدف العمليات العسكرية على ذلك المحور.

الجيش السوري حرر ايضا قرية "خربة قصر المتياح" وجبل "عرقوب ذرو" على طريق الرصافة - اثريا في ريف حلب الجنوبي الشرقي لتصبح القوات المتقدمة من الرصافة على بعد 15 كم من مواقع الجيش السوري في بلدة أثريا بريف حماه.

كما استعاد الجيش السيطرة كل النقاط التي تقدم إليها الإرهابيون في محيط مدينة البعث في القنيطرة .

وكانت المجموعات الإرهابية بقيادة النصرة شنت هجوما على مواقع الجيش في تلك المنطقة منذ عدة أيام بمساندة طيران العدو الاسرائيلي الذي استهدف مواقع للجيش والدفاع الوطني لأربع مرات على محاور الاشتباك.

هذا وقد باتت القوات السورية القادمة من محاور ريف حماه الشرقي والقادمة من ريف حلب الجنوبي على وشك الإلتقاء عند نقطة اثريا خناصر بعد الاقتراب من تحرير كامل المسافات الواقعة بين تلك الجبهتين وطرد ارهابيي داعش منها، وفقط 1 كم أصبحت تفصل هذه الوحدات عن قوات الجيش التي تتقدم شرق اثريا.

المرصد السوري المعارض اعلن من جهته ايضا انسحاب داعش من كل البلدات التي بقيت له في ريف حلب لمؤازرة عناصره في الرقة.‎

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار