الامين العام لاتحاد علماء المقاومة لـ"تسنيم":

العدوان السعودي على اليمن " لامبرر سياسي له"

رمز الخبر: 1450226 الفئة: حوارات و المقالات
ماهر حمود

رأى الامين العام لاتحاد علماء المقاومة الشيخ "ماهر حمود" ان السعودية فرضت عدوانا مجرما على اليمن ليس له اي مبرر سياسي او اجتماعي، منوها الى ان السعودية تلعب دورا سلبيا جدا في موضوع فلسطين.

واشار الامين العام لاتحاد علماء المقاومة الشيخ "ماهر حمود" في حوار مع وكالة تسنيم الدولية للانباء الى ان السعودية فرضت عدوانا مجرما على اليمن ليس له اي مبرر سياسي او اجتماعي، قائلا، ان الشعب اليمني مظلوم وانه للاسف الشديد يعاني من الفقر وغير ذلك يعاني من هذا العدوان الذي لم يترك مدرسة او مسجدا او اثرا تاريخيا او غير ذلك.

واضاف، وللاسف الشديد دور محمد بن سلمان واضح وتنصيبه وليا للعهد انه امعان بهذا الخطئ التاريخي الذي ارتكب منذ سنوات، فله تاثير على الانحراف الذي تعيشه السعودية.

وحول مواقف العلماء في ايران وفي الجامع الازهر تجاه العدوان السعودي على اليمن، لفت الشيح حمود الى انه  للاسف الشديد الكثير من العلماء لايستطيعون ان يقولوا ما يعتقدون به لانهم بحاجة للدعم السعودي او انهم بحاجة الى مناسك الحج او العمرة او ما الى ذلك وبالاضافة الى ذلك هناك تشويش اعلامي رافق العدوان على اليمن ولهذا ليس من السهل ان نتحدث عن مظلومية الشعب اليمني ضمن حملة تشويه عالمية شوهت كل الحقائق.

وحول قمع الشعب البحريني، قال  الامين العام لاتحاد علماء المقاومة، نحن نطالب بان يعطى الشعب البحراني المطالب التي يطالب بها وهي مطالب محقة خاصة وانه لم يتحدث عن قلب النظام او تغيير نظام الحكم وبالتالي كانت حركتهم سلمية وضمن الحدود الممكنة اي ضمن القوانين المرعية للاجراء.

واضاف، ان حكومة البحرين للاسف ليست ثقة وانها مخطئة بحق الشعب البحريني والشيخ عيسى قاسم وانها بل مخطئة بحق نفسها ايضا حيث اساءت التصرفات وسينعكس سلبا عليها في يوم من الايام .

وفيما يخص دور السعودية في ضرب الوحدة الاسلامية و تهميش القضية الفلسطينية عبر تطبيق العلاقة مع الصهاينة، نوه الشيخ حمود الى انه " للاسف الشديد دور السعودية سلبيا جدا في موضوع فلسطين وفي موضوع التبعية لامريكا في حال نرى ان القرار السعودي مرتبط ارتباط مباشر بالمصالح الاستراتيجية الامريكية وخاصة لجهة الامن الاسرائيلي وللاسف الشديد هذا يزداد يوما بعد يوم فضلا عن اننا لانرى الا التراجع وزيادة التبعية لامريكا رغم القدرات النفطية الهائلة ورغم القوة المعنوية التي تملكها السعودية من خلال خدمتها للحرمين".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار