تقرير: حسين دليريان

بالصور والخرائط..أدلة تشير الى اصابة صواريخ حرس الثورة الاسلامية مقار داعش بدقة

رمز الخبر: 1450847 الفئة: ايران
هدف سپاه در المیادین

خاص / تسنيم - تشير دراسة شرائط الفيديو التي عرضها حرس الثورة الاسلامية عن لحظات اصابة الصورايخ البالستية لمجموعة اهداف للارهابيين في دير الزور، أن صواريخ حرس الثورة قد أصابت اهدافها بدقة.

وقد اطلقت قوات الجو فضائية  في حرس الثورة الاسلامية في 19 يونيو 2017 ستة صواريخ بالستية متوسطة المدى على ستة اهداف للارهابيين في مدينة دير الزور السورية وأصابت هذه الصواريخ اهدافها بدقة تامة.

وبحسب شرائط الفيديو المنشورة للحظات الاطلاق، ان الصواريخ التي استخدمتها قوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية هي صواريخ "ذوالفقار" البالستية النقطية وايضا صواريخ متوسطة المدى من نوع "قيام".

وكانت هذه العملية ردا على الاعتداءات الارهابية التي قام بها الارهابيون في 7 يونيو في طهران، حيث استهدفت الصورايخ مقرات قيادة ومراكز تجمع وامداد ومراكز لصناعة السيارات المفخخة الانتحارية في منطقة دير الزور في شرق سوريا، لتكون هذه العملية بمثابة عقاب للارهابيين المجرمين.

وبالتزامن مع التنفيذ الناجح لهذه العملية، أعلن حرس الثورة الاسلامية ان عددا من الطائرات المسيرة التي انطلقت من محيط دمشق قد صورت لحظة اصابة الصواريخ لاهدافها، ونشر الفيديو المصور بعد ساعة من ذلك.

هل الصاروخان اللذان نشر حرس الثورة الاسلامية شريطا مصورا عن لحظة اصابتهما، اصابا اهدافهما ام لا؟ هذا ماسيتم التطرق اليه في التقرير.

الصاروخ الاول

في أحد الفيديوهات كان من الواضح ان حرس الثورة الاسلامية قد حدد هدفا له وهو مركز اتصالات وقيادة تابعا لتنظيم داعش يبعد حوالي 580 كيلومتر(على اعتبار أن الصواريخ قد اطلقت من محافظة كرمانشاه الايرانية).

التحقيق في هذا الفيديو  يوضح أن الهدف المنظور لحرس الثورة الاسلامية كان عبارة عن عدد من أبنية التحكم والقيادة بالاضافة الى برجين للاتصالات، واظهر الفيلم أن الصاروخ قد اصاب أحد الابنية وتسبب في تدميره واشتعال النار فيه وفي الأبنية المحيطة.

وفي بيان لحرس الثورة الاسلامية بعد عدة ايام من هذه العملية، أعلن أن مقرات القيادة التابعة لتنظيم داعش الارهابي قد تم استهدافها، ومن المحتمل ان يكون هذا التجمع الكبير الذي استهدفه الصاروخ احد هذه المقرات.

وكان واضحا في الفيلم أن الصاروخ قد اقترب من الزاوية الجنوبية الشرقية واصاب الهدف، واظهر الفيلم المنشور أن الاشجار بجانب ابراج الاتصال،  والبناء رقم 1، والبناء رقم 2، والبناء رقم 3 والبناء رقم 4 قد تعرضت للاصابة والتدمير.

الصورة تظهر بوضوح استهداف الابنية الثلاثة وكيف اندلعت النار فيها، والابراج لم تكن الهدف بل كان حرس الثورة يهدف للقضاء على كبار قادة داعش الذين تم رصدهم بالطائرات المسيرة

واستخدم حرس الثورة الاسلامية في هذه العملية صورايخ من نوع ذوالفقار وقيام، وهما صاروخان بالستيان ولكن يوجد بينهما بعض الاختلافات.

صاروخ ذو الفقار البالستي، هو صاروخ يطلق بشكل مائل وليس عامودي ويصل مداه الى 700 كيلومتر. يعمل على الوقود الصلب، ويتميز هذا الصاروخ بالقدرة على التوجيه حتى الوصول الى الهدف.

تم تدشين صاروخ ذو الفقار لاول مرة في العرض العسكري الذي اقيم في بندر عباس في عام 2016، وبعد ذلك تم افتتاح خط لانتاج هذا النوع من الصواريخ البالستية ليصبح من دعائم القدرة الصاروخية الايرانية.

تبلغ المسافة بين مدينة كرمانشاه و مقر القيادة التابع لتنظيم داعش في مدينة الميادين التابعة لمحافظة دير الزور السورية اكثر من 580 كيلومتر، وتظهر الصورة التالية كيفية تقدير المسافة بشكل تقريبي.

الصاروخ الثاني

تمكن حرس الثورة الاسلامية بعد القيام بعمليات استخباراتية واستطلاعية واسعة من تحديد الهدف الثاني للصواريخ، وهو عبارة عن منزل عادي جنوب غرب مدينة الميادين يتجمع فيه قادة كبار في التنظيم، واستمرت عمليات الاستطلاع والرصد لعدة ايام وبدقة عالية، وتم التأكد من مكان وزمان حضور الهدف في وقت اطلاق الصاروخ.

وبناء على ذلك تلقت قوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية احداثيات الهدف،  وعبر استخدام صاروخ عالي الدقة وجهت ضربة للهدف في وقت تواجد قادة داعش فيه.

ويبعد الهدف حوالي 600 كيلومتر عن محافظة كرمانشاه (باعتبار ان الصواريخ قد اطلقت من محافظة كرمانشاه الايرانية).

لحظة إصابة الصاروخ للهدف الثاني

وفي تقرير لموقع "بي بي سي" الفارسية حول الضربة الصاروخية، اكد على تواجد مبنى من عدة طبقات على بعد 100-150 متر من مكان اصابة الصاروخ، ولكن هذا المبنى لم يكن هو هدف الصاروخ، لان تنظيم داعش لا يستخدم الابنية متعددة الطوابق للقادة لان التردد اليها يكشف انها تجمع للارهابيين.

ومن هنا، ان البناء الصغير المؤلف من طبقة واحدة  في جنوب غرب مدينة الميادين كان مقرا لأحد قادة داعش، والفيلم الذي نشره حرس الثورة الاسلامية يؤكد على اصابة هذا المبنى بشكل دقيق.

الصاروخ الذي اطلق لاستهداف هذا المبنى، اصاب الهدف بدقة

استخدم حرس الثورة الاسلامية في هذه الضربات الصاروخية صواريخ بالستية من نوع قيام، وتستخدم هذه الصواريخ الوقود السائل وهي صواريخ بدون زعانف، و انتجت الجمهورية الاسلامية الايرانية هذه الانواع من الصواريخ لضرب القواعد العسكرية الامريكية في المنطقة.

ويتميز هذا النوع من الصواريخ بدقة عالية، ويظهر الفيلم المنتشر ان هذا النوع من الصواريخ مزود برأس حربي قابل للتوجيه حتى اصابة الهدف.

والجدير بالملاحظة أن المتحدث باسم جيش الكيان الصهيوني " أفيخاي ادرعي" كتب بعد اربعة ايام من الضربة الصاروخية عبر صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، "أطلقت ايران هذا الاسبوع صاروخ أرض-أرض ذو دقة عالية، تجاه أهداف لداعش داخل سوريا،و تلقت داعش ضربات موجعة"، ومن المرجح ان يكون قد كتب هذا المنشور بعد حصوله على التقارير الاستخباراتية والامنية التي اجراها العدو الصهيوني.

وبحسب الاعلان الرسمي لحرس الثورة الاسلامية، ان كل مراحل التقصي وجمع المعلومات عن اماكن مقرات التنظيم والارهابيين في منطقة دير الزور اجريت بصورة دقيقة من قبل ابطال فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية، ووضعت في عهدة قوات الجوفضائية التابعة لحرس الثورة الاسلامية، وقتل في هذه الضربة اكثر من 170 ارهابيا من داعش بالاضافة الى عدد من القادة والعناصر المؤثرة، وجرح العديد من الارهابيين ايضا و تم تدمير عدد كبير من الآليات والتجهيزات والاسلحة التي يمتلكها هذا التنظيم.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار