في الاجتماع التاسع لاتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية في مشهد المقدسة..

ما هي ابرز النقاط التي تطرق اليها المسؤولون الايرانيون والعرب؟

رمز الخبر: 1451569 الفئة: ايران
افتتاح نهمین اجلاس رادیو و تلویزیون های اسلامی -مشهد

انطلقت أعمال الاجتماع التاسع لاتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية، اليوم الاحد، في مدينة مشهد المقدسة، بمشاركة دولية واسعة.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية، يعقد اجتماعه كل عام في احدى الدول الاسلامية، وبما أن مدينة مشهد المقدسة عاصمة للثقافة الاسلامية لعام 2017 اختار اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية مدينة مشهد لاقامة الاجتماع التاسع.

ويعقد الاجتماع التاسع تحت شعار "مشهد الرضا (ع) منشأ الوحدة والحضارة الاسلامية"، وسيكون ضمن فعاليات الاجتماع اختيار افضل شبكة اعلامية اسلامية وتكريم عائلات الشهداء واختيار افضل المخرجين في العالم الاسلامي وعرض افلام وثائقية حول العراق وسوريا واليمن.

الى جانب ذلك الاجتماع يقام سابع سوق للافلام الاسلامية، وسادس معرض للتجهيزات والتقنيات الاعلامية، وثاني اجتماع للناشطين في العالم الافتراضي و سابع مهرجان للاتحاد، وكل واحدة من هذه الفعاليات هي جزء من البرنامج الاساسي للاجتماع.

ويعقد اجتماع الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية بمشاركة 600 ضيف و230 قناة من 36 بلدا من 2 حتى 4من شهر يوليو في مدينة مشهد المقدسة.

والقي كلمة في هذا الاجتماع كل من الامين العام لاتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية حجة الاسلام علي كريميان وامين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني ورئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي السيد عمار الحكيم و رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية و عضو المكتب السياسي لانصار الله ابراهيم الديلمي.

الامام الخامنئي يشيد بالاتحاد

اشاد قائد الثورة الاسلامية الايرانية الإمام السيد علي الخامنئي في رسالة، باتحاد الاذاعات والتلفزيونات الإسلامية ودعا إلى المحافظة عليه، قائلا، انتم تقفون في الخط الأمامي لساحات الجهاد.

شمخاني: سوريا والعراق هما من حلقات الدفاع عن فلسطين

اعتبر أمين المجلس الأعلى لمجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن السبب الرئيسي الذي يقف وراء تواجد المستشارين العسكريين الإيرانيين في العراق وسوريا يعود إلى كون هذه الدول تشكّل حلقات في محور المقاومة للدفاع عن فلسطين.

وقال أن سبب حضور المستشارين العسكريين الإيرانيين في سوريا والعراق هو ان هذين البلدين يشكلان حلقات أساسية ضمن محور المقاومة للدفاع عن فلسطين، بما يتطابق مع الفكر في ايران بعد الثورة الإسلامية لمعالجة الألم الأساس في جسد العالم الأساسي أي فلسطين.

ودعا الأمين الأعلى لمجلس الأمن القومي الى بذل مزيد من الجهود في العالم الإسلامي لمواجهة التيارات التكفيرية والعلمانية وأعطى مثالا عن العراق وسوريا حيث يشارك أهل السنة في الدفاع عن بلادهم التي تطلق في الظاهر شعارات للدفاع عن أهل السنة وقال: "إيران تعيش هذه الحالة منذ 37 سنة بشكل ناجح في تدمير المعتقدات الهدّامة للمجتمعات."

هنية: ندعو إلى التركيز على الإعلام المقاومة وإعلام الممانعة

أكد اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن المؤتمر الذي يقيمه اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الاسلامية يكتسب أهمية خاصة بالنظر إلى التوقيت الذي ينعقد فيه حيث أن المرحلة حساسة ودقيقة، مشددا على أن قضايا الأمة وعلى رأسها القضية الفلسطينية في محل استهداف وفي محاولة يائسة لتصفية هذه القضية.

وأوضح هنية "أن هذه الملتقيات تكتسب أهميتها بعد المتغيرات المتسارعة التي تمر بها القضية العربية وقضية فلسطين وما يمر على القدس، ومن هنا نتطلع إلى هذا المؤتمر ليشكل رافعة جديدة لهذه الأمة ولإعلامها الحر المُعبر عن تاريخ وحضارة هذه الأمة ومستقبلها ومن هنا نحيي جميع من حضر والقائمين على المؤتمر ومن مختلف دول الأمة العربية والإسلامية"، داعيا الإعلام العربي الإسلامي للالتزام على الضوابط التالية:

أولا التركيز على مفهوم الأمة بكل طوائفها وأعراقها لان وحدة الأمة باتت مستهدفة وهناك مكونات خارجية تريد ضرب وتمزيق هذه الأمة خدمة للمشروع الأمريكي وخدمة للصهاينة وإعطائهم المجال للاستفراد بالقضية الفلسطينية وبالقدس والأقصى، ومن هنا نحن بحاجة للترفع عن كل الخلافات والجراح وأن نركز في خطابنا الإعلامي أن نركز على مصطلحات ومفاهيم وأدبيات هذه الأمة، مبينا: "اليوم من الخطورة بمكان أن يظل الصراع داخل الأمة بل يجب أن ينتقل الصراع إلى العدو المركزي وهو الصهيوني".

ثانيا: "ندعو إلى التركيز على الإعلام المقاومة وإعلام الممانعة خاصة في ظل الرياح التي تهب عل منتطقتنا والأدبيات الغربية عن وعي أجيال هذه الأمة في ظل محاولات الخلط بين المقاومة والإرهاب في ظل محاولات التيئيس ونشر ثقافة الهزيمة والإساءة لظاهرة المقاومة الباسلة المباركة التي واجهت اسرائيل في فلسطين ولبنان وكل مكان تواجد به".

السيد عمار الحكيم: الإعلام المضاد هو تحد كبير على مستوى المجتمع الإسلامي

اكد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي السيد عمار الحكيم على ضرورة أن يتسم الإعلام الإسلامي أو الإعلام الرسالي بالمبدئية والوحدوية والمصداقية وأن يراعي الأولوية والمهنية والشمولية والثبات والإستقامة.

وبارك حجة الإسلام السيد عمار الحكيم لإيران وللإمام السيد علي الخامنئي إقامة الإجتماع التاسع لإتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية.

وأضاف أن الإعلام الرسالي ينبغي أن يحمل رسالة دينية وأن لا يكون إعلام إثارة وأن يسهم في صناعة مجتمع متكامل مشدداً على ضرورة أن يكون الإعلام إعلاما وحدويا يوحد بين الشعوب الإسلامية ولا يفرق بينها وكذلك أن يتميز بالمصداقية وأن ينقل الحقائق دون مبالغات ولا يختلق الأكاذيب وأن يراعي الأولويات ولا ينجر وراء الإنفعال وإستدراجات الأعداء.

كما أكد على ضرورة أن يقوم الإعلام بنبذ الطائفية والعصبية في العالم الإسلامي، ويركز على المهنية وأن يكون منتجاً للخبر لا مستورداً له.

وفيما يتعلق بالتحديات التي يواجهها الإعلام الإسلامي قال السيد عمار الحكيم إن الإعلام الإسلامي ينبغي أن يعتبر المشاكل التي يواجهها بأنها فرص يمكن الإستفادة منها في المستقبل مشيراً إلى أن التحدي الذي يواجهه الإعلام الإسلامي في العراق فيما يتعلق بتنظيم داعش الإرهابي تحول إلى فرصة استفاد منها هذا الإعلام وذلك بالإعتماد على دماء الشهداء ودعم المرجعيات الدينية ودعم الأصدقاء وعلى رأسهم الجمهورية الإسلامية في إيران.

وأشار إلى أن الإعلام الإسلامي يواجه أيضاً الإعلام المضاد معتبراً أن الإعلام المضاد هو تحد كبير على مستوى المجتمع الإسلامي.

وأضاف قائلاً أن الإعلام المضاد اليوم اختلق عدوا وهميا هو الجمهورية الإسلامية فيما اختلق صديقا وهميا هو الكيان الصهيوني مشدداً على ضرورة مواجهة هذا التحدي الخطير.

وفي موضوع آخر وصف السيد الحكيم الإنتصار الذي حققته القوات العراقية في الموصل بأنه إنتصار لجميع أطياف وفئات الشعب العراقي مشيراً إلى أن جميع هذه الأطياف شاركت في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي

عضو المكتب السياسي لانصار الله: الصهاينة والامريكان يسعون للسيطرة على العالم ونحن نسعى للمقاومة

أكد عضو المكتب السياسي لانصار الله ابراهيم الديلمي ان الصهاينة والامريكان يسعون للسيطرة على العالم ونحن نسعى للمقاومة.

ودعا ابراهيم الديلمي لاستراتيجية اعلامية لمواجهة امبراطورية الشر ومواكبة التطورات والمعركة التي يخوضها الشعب اليمني.

وأشار الديلمي الى ضرورة البحث عن سبل تعزز دوما من الوحدة بين الامة الاسلامية، داعيا وسائل الاعلام الى ان تكون سيفا قاطعا يتم تسخيره في سبيل الحق.

ولفت عضو المكتب السياسي لانصار الله الى وجود صراع حضاري بين الشعب اليمني واعداء اليمن، منوها الى ان قضية اليمن اليوم واحدة من المخططات المشؤومة لامريكا والصهاينة.

أمين عام إتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية: مشهد منطلق العلم والمعرفة والبصيرة والسمو الإنساني

وصف أمين عام إتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية حجة الاسلام علي كريميان مدينة مشهد بـ "منطلق العلم والمعرفة والبصيرة والسمو الإنساني وهي في النهاية محور الوحدة والحضارة الإسلامية" مؤكداً إن هذه المدينة هي نموذج لوحدة الأديان والمذاهب والأعراق واللغات والشعوب المختلفة.

ونوه حجة الإسلام كريميان إلى أن مدينة مشهد التي تمثل عاصمة الثقافة للعالم الإسلامي 2017 هي ملجأ جميع المسلمين بل البشرية جمعاء، معتبراً إن هذه المدينة المقدسة هي منطلق للمعنوية والتعبد والإيثار والرحمة والمودة والطاعة.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار