قاسمي: التصرف الأوروبي الأخير هو تحديث للحظر وليس فرض حظر جديد

رمز الخبر: 1452009 الفئة: ايران
بهرام قاسمی

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن إطلاق مصطلح الحظر الجديد على التصرّف الأخير للاتحاد الأوروبي هو غير صحيح وغير دقيق، وهو في الواقع تحديث لحظر سابق.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي علّق على خبر تحديث العقوبات الأخيرة للاتحاد الأوروبي ضد إيران وقال: "الّذين يعرفون البيروقراطية الأوروبيّة وكيفيّة اتّخاذ القرارات في الاتحاد الأوروبي، يعلمون جيّدا أن قراراتهم هي ليست وليدة السّاعة وإنّما تأخذ قراراتهم زمنا طويلا ومسارا معقّدا تنتهي بقرار يظهر على منصة السياسات الأوروبية."

وأضاف قاسمي: "على هذا الأساس تصبح فإن أيّ حديث عن فرض حظر جديد على إيران لم يكن مطروحا في الاتحاد الأوروبي خلال الأشهر التسعة السابقة أو حتّى السنوات الثلاثة الماضية، وما تتناقله وسائل الإعلام والصّحف حول إقرار حظر جديد إيران ليس إلّا تحديث لحظر موجود في السّابق حيث يتم كل فترة زمنية تمتد على عدة أشهر الى إعادة النظر في الحظر المفروض على الأفراد والمؤسسات، لذا فإن موضوع فرض حظر جديد على إيران هو أمر غير دقيق وليس واقعيًّا أبدا."

ولفت المتحدث باسم الخارجية الإيرانية الى أن الاتحاد الأوروبي ووفقا لخطة العمل المشتركة الشاملة المعروفة بالاتفاق النووي، ووفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231، يجهد لتنفيذ تعهداته، على الرغم من النقض الأمريكي للاتفاق ومحاولة إيجاد جو من الكذب النفسي لوقت تعاون المؤسسات المالية الكبرى والمصرفية مع إيران.

ونوّه قاسمي إلى أن المسؤولين الأوروبيين كالسيدة موغريني، ودونالد توسك يدعمون استمرار الاتفاق النووي ويعارضون التصرف الأحادي الجانب من قبل أمريكا التي تستمر بممارسة الضغوط على إيران خصصا بعد وصول ترامب إلى الإدارة الأمريكية.

وأضاف: "جلسة مجلس الأمن الأخيرة حول التقرير الفصلي للأمين العام للأمم المتحدة حول الاتفاق النووي ودفاعه ودعمه لهذا الاتفاق بالإضافة الى ممثلي الدول الأوروبية يؤكّد على رغبة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بتنفيذ الاتفاق النووي."

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار