جولة سياحية في إيران؛ بلد الفصول الأربعة ( الجزء السادس والتسعون )

أسواق مدينة مشهد المقدسة مفعمة بالحيوية والنشاط قديماً وحديثاً + صور

رمز الخبر: 1453032 الفئة: سياحة
بازار روس ها

شتى نواحي محافظة خراسان رضوي مفعمة بالحياة قديماً وحديثاً، والأسواق والمراكز التجارية في مدينة مشهد المقدسة تعد أنموذجاً جلياً على ذلك لما فيها من ميزات قل نظيرها في سائر أسواق إيران، وكل زائر وسائح يقصدها لا يخرج منها خالي اليدين فيحمل معه الهدايا الخاصة بتلك الديار إلى أهله وأصحابه.

خاص بوكالة تسنيم الدولية للأنباءمدينة مشهد المقدسة مركز محافظة خراسان رضوي معروفة بتراثها العريق كسائر مدن المحافظة، ومن جملة معالمها التي جعلتها ذات طابع سياحي إلى جانب كونها مدينة دينية، أسواقها الشهيرة التي كانت مراكز تجارية منتعشة قديماً ومنها تم تدشينه في العصر الحاضر ليمسي قبلة للتجار والمبتضعين نظراً لتنوع بضائعه، وبطبيعة الحال ليس من الممكن تسليط الضوء على جميع هذه الأسواق نظراً لكثرتها، لذا نكتفي هنا بالحديث عن بعضها فقط لكي يتعرف القارئ الكريم عليها بصفتها مراكز تجارية وسياحية.

* سوق رضا

سوق رضا يقع في شارع قريب من عتبة الإمام الرضا (عليه السلام) يحمل نفس هذا الاسم على مقربة من ساحة بيت المقدس المسماة قديماً " فلكه آب " وهو يعد أشهر وأكبر أسواق مدينة مشهد المقدسة ونظراً لكثرة الزحام فيه ومقربته من مرقد الإمام فإن أسعار البضائع فيه باهضة الثمن، ولكن رغم ذلك فهو محط أنظار غالبية الزائرين والمبتضعين الذين يجدون فيه كل ما يحتاجون إليه من هدايا يقتنونها لأهلهم واصحابهم عند عودتهم إلى ديارهم.

هذا السوق الكبير عبارة عن ممر طويل من طابقين، طابقه الأول يتضمن متاجر تعرض شتى أنواع السلع والبضائع من ألبسه وأغذية وألعاب أطفال ووسائل زينة وخواتيم وما إلى ذلك، في حين أن الطابق الثاني فيه ورش عمل لإنتاج بعض البضائع المحلية التي تعرض في نفس السوق للبيع.

أهم وأشهر البضائع التي تعرض للبيع في هذا السوق عبارة عن: الزعفران، البارباريس، البهارات ومطيبات الأطعمة المجففة وغير المجففة، الكرزات، العطور، السكاكر، الألبسة بشتى أنواعها، وسائل الزينة والحلي للأطفال والنساء والرجا، المسابيح والترب الرضوية وسجادات الصلاة، الأقمشة، شتى أنواع المصنوعات اليدوية.

أجمل ما في هذا السوق الحلي بجميع أنواعه ولا سيما الخواتيم المرصعة بأروع أنواع الأحجار الكريمة كالعقيق والفيروزج والياقوت والزمرد والزبرجد، ويجد المبتضع هذه البضاعة الجميلة بشكل أكثر وفرة في الطابق الثاني لأن ورش العمل لصياغته تقع فيه.

إضافة إلى ما ذكر فهذا السوق يضم إمكانيات تجارية ورفاهية جانبية مثل المصارف والمطاعم والمرافق الصحية، وهو مفتوح منذ الساعة الثامنة صباحاً حتى العاشرة مساء، ويغلق عند الظهيرة مدة 20 دقيقة لأداء صلاتي الظهر والعشاء.

* مجمع " زيست خاور " التجاري

لو اعتبرنا سوق رضا بأنه أشهر وأهم الأسواق في مدينة مشهد، فلا بد لنا من القول بأن مجمع " زيست خاور " التجاري هو أفضل سوق في المدينة حيث يشتمل على 700 متجر، ويقع في شارع الدكتور علي شريعتي على مقربة من ساحة " تقي آباد " وهو مكون من أربعة طوابق.

تتوفر في هذا السوق جميع أنواع السلع والبضائع التي يحتاج إليها كل مبتضع ولا سيما الزائر والسائح حيث يجد فيها الهدايا المتعارفة في محافظة خراسان رضوي فيبتضعها إلى أهله وأصحابه، مثل الزعفران والبارباريس والثياب بمختلف أنواعها والأقمشة والحقائب والأحذية والحلي من الذهب والفضة والخواتيم والأحجار الكريمة، ناهيك عن وجود مراكز خدمية فيه كالمسجد والمطعم والمقهى وصالات الحلاقة والمرافق الصحية مكاتب بيع التذاكر إضافة إلى أماكن مخصصة لوقوف السيارات، ويفتتح أبوابه طوال أيام الأسبوع باستثناء أيام الجمعة من التاسعة صباحاً حتى الواحدة بعد الظهر، ومن الساعة الخامسة حتى العاشرة مساء.

* مجمع " ألماس شرق " التجاري

المجمع التجاري المعروف باسم " ألماس شرق " هو أحدث وأكبر مجمع تجاري في مدينة مشهد المقدسة، لذا فبعد تأسيسه أصبح أكبر منافس لسائر الأسواق والمراكز التجارية في شتى أرجاء المدينة، بل وفي محافظة خراسان رضوي بأسرها.

يقع هذا المركز التجاري الهام في شارع خيان الشمالي على مقربة من ساحة " بهارستان " ونظراً لسعة مساحته فهو يشتمل على 1217 متجراً ضمن خمسة طوابق حيث تبلغ المساحة الإجمالية لمتاجره مجتمعة مع بعضها 100000 متر مربع، ولكن أبرز ما يمتاز به فن عمارته الفريد من نوعه والجميل إذ تعلوه قبة على شكل ألماسة ويستقر تحته حوض في غاية الروعة والجمال مما أضفى عليه جذابية أكثر.

يجد المبتضع جميع أنواع السلع والبضائع في هذا المركز التجاري الكبير مثل البارباريس والزعفران والسكاكر والسجاجيد والألبسة وشتى الوسائل الأخرى إلى جانب أماكنه الخدمية مثل المقهى والمطعم ومحلات الشطائر وكذلك الأماكن المخصصة لوقوف السيارات.

الطابق الثالث منه يضم مدينة ألعاب صغيرة يستمتع فيها الأطفال، وفيه سيارات صغيرة مخصصة لتجول صغار السن في شتى أرجاء السوق، ومن هذا المنطلق أمسى هذا السوق واحداً من أهم المراكز التجارية والسياحية في مدينة مشهد المقدسة، وهو يفتح أبوابه أمام رواده من الساعة التاسعة صباحاً حتى العاشرة مساء.

* سوق " بروما "

أحد الأسواق الجديدة التي أنشأتها بلدية مشهود سوق باسم " بروما " وهو على غرار المجمعات التجارية الحديثة، لذا يجد المبتضع فيه كل ما يحتاج إليه من سلع وبضائع كالثياب والوسائل المنزلية والهدايا الخاصة بمدينة مشهد، وعلى هذا الأساس فهو عند تجواله في هذا السوق يستغني عن التفكير في الذهاب إلى مكان آخر لابتضاع سائر ما يحتاج إليه من أغراض.

إضافة إلى المواقف المخصصة للسيارات، فهذا السوق مزود بصالة رياضية ومدينة ألعاب صغيرة مخصصة للأطفال وطاولات بليارد ومضمار بولينغ ومسجد ومطعم ومقهى ومحلات بيع الشطائر، حيث يقع في شارع فردوسي على مقربة من ميدان " جانباز " المعروف.

* سوق مشهد الدولي

سوق مدينة مشهد الدولي يطلق عليه باللغة الفارسية اسم " بازار بين المللي خراسان (سپاد) " وهو يناظر سوق " زيست خاور " الذي أشرنا لها مسبقاً وفيه جميع أنواع البضائع والسلع مثل الزعفران والبارباريس والثياب بمختلف أنواعها والأقمشة والحقائب والأحذية والحلي من الذهب والفضة والخواتيم والأحجار الكريمة، ناهيك عن وجود مراكز خدمية فيه كالمسجد والمطعم والمقهى وصالات الحلاقة والمرافق الصحية مكاتب بيع التذاكر إضافة إلى أماكن مخصصة لوقوف السيارات، ومكاتب الضمان والتأمين الصحي مراكز تقدم خدمات الإنترنت.

كما يتضمن هذا السوق الكبير متاجر تعرض البضائع الخاصة لبعض البلدان، وبما أنه سوق دولي فهو يقع خارج نطاق المدينة الداخلي وتقام فيه العديد من النشاطات الشعبية إلى جانب النشاطات التجارية، مثل مراسيم القرعة لبعض الشركات والمؤسسات التجارية والخدمية، ويمكن للمبتضع الذهاب إليه بواسطة حافلات خاصة تنطلق من محاذاة مرقد الإمام الرضا (عليه السلام)، حيث يفتح أبوابه للمبتضعين من الساعة الثامنة صباحاً حتى العاشرة مساء.

* سوق مشهد المركزي

أحد الأسواق الشهيرة في مدينة مشهد هو السوق المركزي الذي يتضمن 800 متجر ضمن ثلاثة طوابق ويعرض مختلف السلع والبضائع مثل الزعفران والبارباريس والثياب بمختلف أنواعها والأقمشة والحقائب والأحذية والحلي من الذهب والفضة والخواتيم والأحجار الكريمة، ناهيك عن وجود مراكز خدمية فيه كالمسجد والمطعم والمقهى وصالات الحلاقة والمرافق الصحية مكاتب بيع التذاكر إضافة إلى أماكن مخصصة لوقوف السيارات.

الجدير بالذكر هنا أن البضاعة المعروضة في هذا السوق هي من المستوى المتوسط، ويقع على مقربة من تقاطع الشهيد " نادري " مقابل الإدارة المركزية للعتبة الرضوية.

يسمى هذا السوق أيضاً باسم " سوق الروس " كذكل " سوق حكيم "، إذ تعرض فيه بعض البضائع المصنعة في روسيا والبلدان القوقازية وسائر مناطق آسيا الوسطى ولا سيما الآلات والمعدات المخصصة للتصوير والصيد ووسائل المطابخ والأقمشة وألعاب الأطفال.

* سوق السجاد الكبير " بازار بزرك فرش "

محافظة خراسان معروفة في جميع نواحيها بإنتاج مختلف أنواع وأحجام السجاد النفيس، ومدينة مشهد المقدسة هي المركز لهذه الحرفة اليدوية الراقية، لذا كل من يروم اقتناء أفضل أنواع السجاجيد من هناك فهو يقصد هذا المركز التجاري الهام.

* سوق " بعثت " الدولي

في مدينة طرقبة الواقعة في ضواحي مشهد المقدسة هناك سوق دولي باسم " سوق بعثت " الذي يقع في شارع " صاحب الزمان " وفيه 122 متجراً تعرض مختلف أنواع البضائع والسلع من أطعمة مجففة وحلي ونتاجات محلية وسجاجيد وحقائب وأحذية وألبسة ووسائل زينة، لذا يمكن اعتباره أحد أفضل أسواق المدينة.

وإلى جانبه هناك العديد من المراكز التجارية والمجمعات التسويقية والمتاجر التي تعرض سلعاً وبضائع مختلفة، وتفتح أبوابها للزائرين والسائحين في أيام العطل الرسمية من السادسة صباحاً حتى الثانية عشرة ظهراً، وفي سائر الأيام فهي تعمل من الساعة التاسعة صباحاً حتى الثانية بعد منتصف الليل.

/ انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار