مدير عام منظمة حظر الاسلحة الكيميائية لـ"تسنيم":

قضية الكيماوي في سوريا يغلب عليها الطابع السياسي

رمز الخبر: 1453657 الفئة: حوارات و المقالات
احمد اوزومجو

أكد مدير عام منظمة حظر الاسلحة الكيميائية "احمد اوزومجو" ان قضية استخدام الكيماوي في سوريا يغلب عليها الطابع السياسي للاسف الشديد، منوها الى ان المنظمة حاولت جاهدة ان لاتتدخل في الامور السياسية.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان مدير عام منظمة حظر الاسلحة الكيميائية قال في حوار خاص مع مراسل تسنيم حول اعلان المنظمة عن استخدام غاز السارين في سوريا رغم عدم ارسال لجنة لتقصي الحقائق الى خان شيخون والشعيرات في سوريا، "ان لجنة تقصي الحقائق مهمتها تحديد هل استخدم السلاح الكيماوي ام لا، ولم تكن مهمتها تحديد من المسبب، وكانت اللجنة مستعدة للذهاب الى خان شيخون وزارت دمشق لكن قبل توجهها الى خان شيخون قدمت الحكومة السورية لنا عينات كانت قد جمعت من مكان الحادثة وكان فيها اثار للسارين وساعدتنا هذه المسألة كثيرا لنقوم بتقييم جديد.

واضاف، لذلك بالنظر الى المخاطر الامنية وان السلطات السورية اكدت عبر تلك العينات استخدام غاز السارين، قررنا عدم تعريض فريقنا للخطر بذهابه الى خان شيخون، وتقريرنا يضم نقاط قدمها لنا المسؤولون السوريون.

وحول الشعيرات نوه احمد اوزومجو الى ان قضية مزاعم انطلاق طائرة حربية سورية من مطار الشعيرات وقصفت خان شيخون بالكيماوي، بحاجة الى العثور على مذنب وتحديد من قام بالهجوم وهذا الامر ليس من صلاحيات لجنة تقصي الحقائق، لذلك قررنا عدم الذهاب الى الشعيرات، منوها الى  ان لجنة مشتركة من قبل مجلس الامن ستجري زيارة الى الشعيرات لتحديد من قام بالهجوم.

وأوضح ان جميع الحكومات الاعضاء في اتفاقية الحد من انتشار الاسلحة الكيماوية ملتزمة بها، معربا عن أسفه لحيازة مجموعات غير حكومية وارهابية للسلاح الكيماوي واستخدمها لها.

وشدد احمد اوزومجو على ان اتفاقية الاسلحة الكيماوية هي معاهدة تقنية، وكل ماتقوم به المنظمة يجب ان يكون قائما على شواهد علمية ومعطيات تقنية، وهذا ماقمنا به في التقرير الاخير حول مزاعم استخدام السلاح الكمياوي في سوريا.

ونوه مدير عام منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية الى ان الوضع في سوريا يغلب عليه الطابع السياسي للاسف الشديد لكن المنظمة حاولت جاهدة ان لاتتدخل في الامور السياسية.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار