صحافة قطر تفضح أسرارا عن دعم السعودية للارهاب

رمز الخبر: 1454667 الفئة: دولية
داعش ترکیه

مع استمرار التصعيد السياسي بين قطر ودول المقاطعة، استعر التراشق الاعلامي وفضحت ملفات ضلت طي الكتمان على مدى عقود، قطر التي وجدت نفسها عرضة لهجمات كشفت عن أسرار تتعلق بالدعم السعودي للتطرف.

وكتبت صحيفة الراية القطرية أن: داعية سعودي يخاطب جنوداً سودانيين على الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية مع اليمن.. كلام يحرّض على القتل ويبرهن على أن المحطة الأولى في صناعة الإرهاب قبل الحديث عن تمويله، هي الحاضنة الفكرية، حيث يتم تأويل النص الديني والزج به في سياقات معاصرة لتبرير ما لا يبرر.

وتابعت الصحيفة: هكذا ولدت القاعدة التي أسسها الملياردير السعودي أسامة بن لادن، وخلفه المصري أيمن الظواهري، وهكذا ولدت داعش التي كان يصنع لها الفتاوى البحريني تركي البنعلي.

بهذا الخطاب التحرّيضي الذي يوظف الدين ويجعل منه مطية لأغراض سياسية، هاجم 15 سعودياً، وإماراتيان، ومصري برجي مركز التجارة العالمية بنيويورك يوم الحادي عشر من سبتمبر العام ألفين وواحد، لتبدأ كتابة تاريخ جديد يتبنى فيه الغرب صورة مشوهة عن الإسلام ويشرّع فيه لصراع الحضارات.

وفي تصريحات مثيرة للجدل والدراسة أيضاً قال الباحث السياسي دحام العنزي المقرب من عائلة آل سعود على القناة السعودية الرسمية إن باستطاعة المملكة تجهيز « مليون انتحاري وإرسالهم إلى اليمن»!.

هذا الكلام إنّ دل على شيء فهو يدل على أن تفريخ الانتحاريين والمقاتلين أصبح بالنسبة إليهم في السعودية أمراً من السهولة بمكان بعد أن صارت الحاضنة الفكرية جاهزة ومهيأة للقيام بأصعب الأدوار، فالتحريض هو العتبة الأولى للإرهاب، أفبعد هذه الشواهد الساطعة يجوز لنا أن نسأل كيف تغسل أدمغة الشباب ومن يدفع بهم إلى المحرقة ؟

مقاتل مكة في كتاب وثائقي عنوانه «مقاتل مكة» ثمة وقائع مثبتة عن الأساليب التي كانت تستعملها السلطات السعودية «بواسطة شخصيات عامة مرموقة تنتسب للعائلة الحاكمة أو أجهزة أمن» لإقناع الشبان السعوديين المتأثرين بالفكر الجهادي الشائع بالقتال مع القاعدة خارج الأراضي السعودية، بل وتسهل نقلهم ورعاية عائلاتهم.

أما المسار الثاني للدعم السعودي للجماعات المتطرفة فيتمثل بالتمويل المالي السخي الذي تقدمه هيئات دينية ناشطة وبعضها مرتبط بالعائلة الحاكمة أو بالسلطة إلى منظمات الإرهاب التي تقاتل في عدد من الساحات، ولم تعد تلك التمويلات شبهة أو فرضية أو اتهامات لجهة الرياض، بل إنها موثقة في مراسلات وكشوفات بنكية وفضائح نُشرت على نطاق واسع.

وفي جانب آخر من تقريرها كتبت الصحيفة مستندة الى نشر موقع ويكيليسكس عن أكثر من نصف مليون وثيقة، قسم منها «سري للغاية» لوزارة خارجية تشمل اتصالات لسفارات المملكة في العالم.

تسريبات ويكيليكس شملت مراسلات دبلوماسية ورسائل إلكترونية بين وزارة الخارجية السعودية وسفاراتها في عدد من الدول، تمحورت حول عدة نقاط أبرزها:

- كيفية تنفيذ الرياض لسياستها في ملفات إقليمية ودولية عبر استخدام الأموال والعامل الديني.

- تمويل السعودية لوسائل إعلام عربية بغية محاربة خصوم المملكة في لبنان ومصر وفي مواجهة إيران، وفق الوثائق.

- دفع مبالغ نقدية لأحزاب وشخصيات سياسية من دول عدة بهدف تنفيذ سياسة المملكة.

وتضمنت التسريبات تقارير مصنفة تحت بند «سري للغاية» من مؤسسات سعودية، منها وزارة الداخلية والاستخبارات العامة بالإضافة إلى توجيه شخصيات مؤثرة في عدد من الدول.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار