تقرير خاص تسنيم؛

من هم القادة الجدد لحرس الثورة الإسلامية في طهران؟

رمز الخبر: 1457471 الفئة: ايران
آرم سپاه پاسداران

حدثت خلال الأيام الأخيرة تغييرات في قيادة مجموعتين من أهم الوحدات في حرس الثورة الإسلامية في العاصمة طهران، حيث جرى إنتخاب العميدين كوثري ويزدي كقائدين لهاتين المجموعتين.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن يومي الأول والرابع من يوليو الجاري شهدا حدوث تغييرات في مراكز قيادة إثنين من وحدات حرس الثورة الإسلامية في العاصمة الإيرانية طهران حيث تم تعيين كل من العميد محمد كوثري نائباً لقائد مقر ثار الله والعميد محمد يزدي كقائد لحرس محمد رسول الله (ص).

وجاء تعيين العميدين محمد كوثري ومحمد يزدي في هذين المنصبين خلفاً للعميد محسن كاظميني الذي كان يشغل منصب قائد حرس المنطقة الكبرى في العاصمة طهران وكذلك يشغل أيضاً منصب نائب قائد مقر ثار الله.

صورة للعميد كوثري

والعميد محمد كوثري وإسمه الحقيقي إسماعيل كوثري من مواليد العام 1955م في منطقة "بيروزي" (النصر) في طهران، حيث وبعد إنتصار الثورة الإسلامية وبدأ نشاطات المجموعات الإنفصالية في بعض المحافظات الغربية للبلاد، ومن أجل الدفاع عن الثورة الإسلامية إلتحق بمعسكر ولي العصر (عج) التابع للحرس في طهران حيث أصبح عضواً في حرس الثورة الإسلامية.

وقد إنتقل العميد كوثري بعد ذلك إلى منطقتي "مهاباد" و "نقده" لمواجهة الجماعات المناوئة للثورة الإسلامية حيث تعرف هناك على الشهداء أصغر وصالي ومحمد إبراهيم همت في حرس المنطقة الـ7 التي كانت تتخذ من محافظة كرمانشاه مقراً لها.

بعد بدأ الهجوم الواسع الذي نفذه النظام البعثي العراقي البائد ضد إيران (1980 – 1988) إلتحق العميد محمد كوثري بجبهات القتال في جنوب البلاد، وبعد تشكيل اللواء 27 (محمد رسول الله ص) إلتحق العميد كوثري بهذه الفرقة. وقد شارك في عمليات بيت المقدس إلى جانب كتيبة "مالك الأشتر" التابعة للواء 27، ليعين في العام 1982 قائداً لعمليات "قدر 11" التابعة لحرس الثورة.

العميد كوثري خلال فترة حرب الدفاع المقدس مع اللواء صفوي

بعد إستشهاد الشهيد همت والشهيد عباس كريمي في العامين 1983 و 1984 تم تعيين العميد محمد كوثري قائداً للواء 27 (محمد رسول الله ص) من قبل اللواء محسن رضائي الذي كان يشغل حينذاك منصب قائد حرس الثورة الإسلامية، حيث إستمر العميد كوثري يشغل هذا المنصب حتى العام 2000م لمدة وصلت إلى 16 عاماً. 

وبعد تعيين العميد الشهيد حسين همداني قائداً للواء 27، تولى العميد كوثري منصب نائب قائد مقر ثار الله، ثم إنتقل بعد ذلك إلى هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة حيث أصبح مسؤولاً للدائرة الأمنية فيها.

عام 2007 إعتزل العميد محمد كوثري النشاط العسكري والأمني للدخول في النشاط السياسي، في العام نفسه أصبح ممثلاً للعاصمة طهران ومسؤولاً في لجنة الأمن القومي والسياسات الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي في دورته الثامنة، ليعاد إنتخابه ممثلاً عن طهران في العام 2011 لدورته الثانية، حيث تولى هذه المرة منصب نائب رئيس لجنة الأمن القومي. 

وقد تزامن تواجد العميد محمد كوثري مسؤولاً في مجلس الشورى مع موضوع قبول الإتفاق النووي، في هذه الفترة وإضافة إلى منصبه كنائب لرئيس لجنة الأمن القومي أصبح عضواً في لجنة الإتفاق النووي.

في العام 2015م لم يحالف العميد محمد كوثري الحظ في الوصول إلى مجلس الشورى الإسلامي، ليعود في العام 2016 إلى مكانه الأول أي حرس الثورة، وهذه المرة إلى مقر خاتم الأنبياء (ص).

أخيراً جرى إختيار العميد محمد كوثري وبكل ما لديه من خبرة عسكرية وأمنية في المسؤوليات العسكرية والسياسية المختلفة، في الأول من يوليو الجاري من قبل القائد العام لحرس الثورة الإسلامية كنائب لقائد مقر ثار الله في العاصمة طهران.
وقد حدث في الأيام الأخيرة أيضاً تغيير آخر في العاصمة طهران وهو تنصيب العميد محمد يزدي قائداً لحرس محمد رسول الله (ص) في العاصمة طهران.

العميد يزدي خلال فترة الدفاع المقدس (الحرب الصدامية على إيران 1980 – 1988)

العميد يزدي الذي كان يشغل قبل هذه الفترة منصب مدير الدائرة القانونية والبرلمانية العامة في حرس الثورة الإسلامية، إلتحق مع القوات الشعبية في بداية أعمال الشغب ضد الثورة في المحافظات الغربية للبلاد لمواجهة المجموعات الإنفصالية هناك، فيما أصبح عام 1981 رسمياً عضواً في حرس الثورة الإسلامية.

صورتان للعميد يزدي أثناء فترة الدفاع المقدس وبعده

حيث إلتحق في بداية تشكيل اللواء 27 محمد رسول الله (ص) بهذا اللواء حيث إنضم إلى كتيبة عمار. ليعين في العام 1984 قائداً لهذه الكتيبة، حيث بقي يتولى هذا المنصب حتى إنتهاء حرب الدفاع المقدس. بعد مرحلة الدفاع المقدس خدم العميد يزدي كقائد للفوج الأول في اللواء 27، ثم أصبح نائب لرئيس قسم العمليات في اللواء نفسه. بعد ذلك إنتقل إلى هيئة الحرس وتولى مسؤولية إدارة عدد من النشاطات هناك، إلى أن أصبح مديراً للدائرة القانونية والبرلمانية في حرس الثورة، وأخيراً تم تعيينه في الـ4 من يوليو الجاري من قبل القائد العام لحرس الثورة الإسلامية قائداً للحرس في منطقة طهران الكبرى خلفاً للعميد كاظميني.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار