بالخرائط .. بقايا نفوذ داعش في العراق

رمز الخبر: 1458468 الفئة: دولية
تویوتا داعش

بعد رفع العلم العراقي في الموصل القديمة، فقد داعش السيطرة على آخر منطقة مركز محافظة نينوى، إلا أن نشوة النصر يجب الا تشغلنا عن بقايا نفوذ داعش وقواعده المحصنة في مدن عراقية أخرى.

الانهيار الأمني في العراق عام 2014 بدأ من محافظة نينوى، ومدينة الموصل تحديدا، إلا أنه لن ينتهي عندها، فتحرير الموصل عاصمة الخلافة المزعومة في العراق، لا يعني نهاية سيطرة تنظيم داعش في البلاد، إذ ما يزال التنظيم يسيطر على مساحات واسعة من الأراضي العراقية.

وفيما يلي نستعرض أهم النواحي التي ما تزال خاضعة لسيطرة التنظيم:

تلعفر

تقع في شمال غرب العراق، وتتبع أداريا الى محافظة نينوى. يقدر عدد سكانها بنحو 205,000 نسمة حسب تقديرات عام 2014، يسكن مدينة تلعفر أغلبية من التركمان الشيعة، وتقع المدينة بالقرب من الحدود العراقية السورية وتبعد عن مدينة الموصل بحوالي 70 كم، وعن جنوب الحدود التركية بحوالي 38 ميلاً وعن الحدود السورية بحوالي 60 كم.

يعد قضاء تلعفر الرقم الأصعب في معادلة ما بعد تحرير الموصل، طبيعة القضاء الديموغرافية والتدخلات الدولية التي اجهضت جهود تحرير القضاء حتى الآن، مما يبقي القضاء محاصرا من قبل قوات الحشد الشعبي العراقي بانتظار قوات التحرير لاستعادة السيطرة عليه.


 

المحلبية

المُحْلَبِيَّةُ ناحية تقع على بعد 35 كم غرب مدينة الموصل العراقية، يقطنها أكثر من 14 ألف نسمة، وجميع سكانها من القومية التركمانية تجمعهم اصل واحد ولغة ام واحدة (التركمانية). وهي من أكبر نواحي قضاء الموصل في محافظة نينوى .

 

العياضية

العياضية هي ناحية صغيرة تابعة لقضاء تلعفر في محافظة نينوى في العراق، تبعد 11 كم باتجاه الشمال الغربي من مدينة تلعفر و65 كم شمال غرب مدينة الموصل. تقع بلدة العياضية بين اربع تلال محيطة بها من الجهات الاربعة وبها عين ماء وهي غنية بمادة الكبريت.

 

الحويجة

الحويجة أو حويجة العبيد مدينة في شمال العراق ومركز قضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك حيث تقع جنوب غرب مدينة كركوك بحوالي 30 ميلا. يقدر عدد سكان قضاء الحويجة بحدود 450 ألف نسمة. غالبية. تعتبر الحويجة منطقة ريفية بسبب كثرة الزراعة فيها حيث تُنتج فيها العديد من المحاصيل الزراعية كالقطن والذرة والحنطة و الشعير (حيث تنتج فيها بكثرة). وتعتبر الحويجة ثاني أكبر قضاء مصدر للخضروات في العراق.

 

الشرقاط

تقع مدينة الشرقاط شمال مدينة بيجي، وهي تلي بيجي في أهميتها والتابع كلاهما إلى محافظة صلاح الدين ويمر نهر دجلة خلال قضاء الشرقاط ويقسمها إلى نصفين، وتوجد على ضفافه الكثير من المزارع لأهالي المنطقة، وتعد المنطقة مركزا لمدينة آشور التاريخية. بالاضافة إلى ذلك فهي محاطة بالتلال من عدة جهات فمن الجنوب تحدها تلال الخانوكة والقرية الواقعة عليها سميت بنفس الاسم (قرية الخانوكة) ومن الغرب تحدها تلال الجميلة والتي تحتضن منطقة سكنية تسمى قرية الجميلة كبرى قرى المدينة، ومن الشمال تحدها تلال الجرناف مع وجود تلال اخرى متفرقة.

 

 

راوة

ومدينة راوة من الأقضية التابعة لمحافظة الأنبار وتقع على بعد 320 كم غرب العاصمة بغداد. وتبعد عن الحدود السورية الشرقية 100 كم وتمتاز بطبيعة جميلة وخلابة. يبلغ عدد سكانها 20,000 نسمة تقريباً وتبلغ مساحة قضاء راوة 5000 كم². شكلها هو شبه جزيرة يحيط بها الماء من ثلاث جهات تقع على الجهة اليسرى لنهر الفرات إلى الشمال قليلاً من مدينة عانة وهي تقوم على شريط ضيق من الأرض محصور بين الجبل والنهر يتراوح عرضه بين (200-800 م).

 

عانة

تقع عانة في محافظة الأنبار وعلى ضفة نهر الفرات وتبعد نحو 212 كيلومترا غرب مدينة الرمادي، يبلغ عدد سكانها 29,813 نسمة حسب احصاء وزارة التخطيط العراقية لعام 2014م، وتعد من المدن العراقية القديمة وترتقي أخبارها إلى زمن الدولة الآشورية، وتعتبر عانة من أطول المدن القديمة فهي تمتد على ضفة نهر الفرات اليمنى مسافة عشرين كيلومتراً.

 

القائم

القائم أو حصيبة الغربية مدينة عراقية ومركز قضاء في محافظة الأنبار تقع غرب العراق على بعد 480 كيلومتر شمال غرب بغداد على ضفاف نهر الفرات، ضمن محافظة الأنبار، ومحاذية للحدود العراقية السورية، عندها يدخل مجرى نهر الفرات الأراضي العراقية، تسكن المدينة عشائر الدليم والراويين والعانيين والهيتاوييين، حسب وزارة البلديات والأشغال العامة لعام 2014 م يبلغ عدد سكان القائم حوالي 103 ألف نسمة، أما قضاء القائم (مدينة القائم والمدن والقرى التابعة له) فيبلغ عدد سكانه 150 الف نسمة.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار