أسباب نجاح مباحثات آستانا 5

رمز الخبر: 1459926 الفئة: دولية
نشست آستانه

خاص/تسنيم: تمكن المشاركون في مباحثات أستانة 5 حول سوريا من التوصل الى نتائج ايجابية على الرغم من توقع البعض ان عدم صدور بيان ختامي دليل على أن الاطراف المشاركة في المباحثات لم تستطع التوصل الى اي نتائج ملموسة.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء أن المرحلة الخامسة من مباحثات  آستانا اقيمت في يومي 4-5 يوليو من في كازاخستان، وشاركت فيها الدول الضامنة، الثلاث الجمهورية الاسلامية الايرانية، روسيا وتركيا، بالاضافة الى الوفود المشرفة ووفد الدولة السورية ووفد المعارضة.

وشهدت المباحثات عدد من اللقاءات الثلاثية والثنائية، حيث اجتمع مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية ورئيس الوفد الايراني في المباحثات "حسين جابري انصاري" مع مساعد وزير الخارجية التركي ورئيس الوفد التركي المشارك في المباحثات "سدات اونال".

وبحث الجانبان ما تم التوصل اليه في اجتماعات الخبراء في انقرة، طهران وموسكو بخصوص آخر التطورات المتعلقة بجدول أعمال مباحثات استانة 5.

كما اجتمع رئيس وفد الجهورية الاسلامية الايرنية "حسين جابري انصاري" مع المندوب الفرنسي الخاص بشؤون سوريا "فرانك جله".

وبحث "انصاري" مع رئيس الوفد الروسي "الكساندر لاورنتيف" الاتفاقات التي تم التوصل اليها في اجتماع الخبراء حول تحديد حدود مناطق خفض التصعيد، وتبادل الجانبان وجهات النظر حول كيفية تحقيق تقدم في المفاوضات والمشاوران السياسية والتنفيذية المتعلقة بالاجراءات المرتبطة بتخفيف التصعيد.

والتقى "انصاري" ايضا المبعوث الاممي الخاص  الى سوريا "استيفان دي ميستورا"، وبحث الجانبان اخر التطورات في عملية جنيف وعملية استانة حول المفاوضات السورية – السورية وتثبيت وقف اطلاق النار ووقف العنف والاجراءات الجدية في سبيل التوصل الى حل للازمة السورية.

واكد الجانبان على اهمية تامين الحاجات الانسانية بشكل سريع للشعب السوري كما بحثا، مقترحات جديدة في هذا الشأن لتحقيق ذلك.

وتوقع البعض ان عدم اعلان بيان ختامي في نهاية هذه المرحلة من المباحثات دليل على عدم توصل الاطراف المشاركة الى نتائج ملموسة.

ولكن هناك عدة نقاط مهمة في هذا الصدد يجب التركيز عليها، اولها ان مباحثات أستانة تمكنت في المرحلة الرابعة من التوصل الى اتفاق اوجد اربع مناطق لتخفيض التصعيد في سوريا هي ادلب، شمال حمص، الغوطة الشرقية لدمشق وجنوب سوريا.

وتطبيق هذا الاتفاق عملية صعبة ومعقدة وتحتاج الى وقت وليس له مثيل من قبل، والان يتابع بعد ست سنوات من الازمة السورية وبالتالي يرافقه نوع من التعقيد الخاص على الوضع في سوريا.

النقطة الثانية ان الاطراف المشاركة توصلت الى اتفاق حول منطقتي شمال حمص و غوطة دمشق، ولكن حصل نوع من الخلاف الجزئي حول كيفية تطبيق وقف اطلاق النار وادارة منطقتي ادلب ودرعا، ويتوقع مناقشة وضع هاتين المنطقتين في اجتماع الخبراء في طهران في 1 اغسطس القادم، وسيتم التوصل الى اتفاق حولهما.

والنقطة الاخيرةوالأهم هي انه قبل مباحثات أستانة لم يكن لاي مباحثات دولية اي تاثير ايجابي على التطورات في الازمة السورية.

وتم الاتفاق في مباحثات أستانة 5 على ان الاجتماع القادم لخبراء عملية السلام في سوريا سيعقد في 1-2 اغسطس القادم في طهران، والمرحلة السادسة من مباحثات آستانة ستقام في الاسبوع الاخير من اغسطس في العاصمة الكازاخستانية آستانة.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار