تغريدات مصادر مقربة من دائرة القرار في الرياض ..

معلومات من داخل السعودية.. محمد بن سلمان أصيب بطلقة مؤخرا

رمز الخبر: 1461587 الفئة: دولية
محمد بن سلمان

كشف الدكتور حزام الحزام المختص في الشؤون الدولية والشأن السياسي معلومات عن خلافات تشهدها العائلة الحاكمة في السعودية, قائلا ان محمد بن سلمان اصيب بعيار ناري مؤخرا، متحديا الاستخبارات السعودية أن تنكر ما يقوله.

  وقال الخبير السعودي في سلسلة تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".. إن عدم ظهور محمد بن سلمان "ولي العهد السعودي الجديد", في المشهد حتى الان منذ تعيينه وليا للعهد بناء على الاوضاع المشتحنه داخل الأسرة الحاكمة.

وأضاف الحزام قائلاً ” بؤره الخلاف بين الأجنحة المتصارعة داخل أسره الحكم قد تفاقمت بعد تعيين محمد بن سلمان وما حدث بعد ذلك ان احد ابناء مقرن بن عبدالعزيز قد قام بإطلاق النار على محمد بن سلمان واحد اخوته الذي أصيب أصابه بالغه بينما تعرض محمد لطلقه في ساعده الأيسر “. وفق ما كشف.

وأشار الخبير السعودي إلى أن ما يتداول عن مقاطع وصور لمحمد بن سلمان في هذا الوقت، غير صحيحه .. وهي من انتاج الديوان الملكي .

ولفت كذلك إلى أن الاوضاع إلى الآن ملتهبه، واجتماعات الأسرة الحاكمة لا تكاد تتوقف حتى الخروج بحل توافقي يعمل على استقرارها .

وختم حديثه بالقول ” المعلومات المذكورة، اتحدى الملك سلمان شخصياً ان ينفيها .. وشكراً “.

وكانت تقارير اعلامية تحدثت عن أن الأميرين مقرن ومتعب لم يصوتا لابن سلمان في "البيعة" التي تولى فيها ولاية العهد خلفا لـ" محمد بن نايف" الذي جرى عزله لتتكشف التفاصيل فيما بعد عن مؤامرة الاطاحة بابن نايف.

وفي السياق كشف حساب “العهد الجديد” الشهير على “تويتر”، كواليس وضع الأمير محمد بن نايف تحت الإقامة الجبرية، وأين ذهب حراسه الشخصيين والموثوقين بعد عزله، وتعيين الملك سلمان بن عبد العزيز نجلَه “محمد” ولياً للعهد يوم الـ21 من حزيران الماضي.

وقال "العهد الجديد" وهو شخصية "مُقرّبة من غرف صناعة القرار"، إنّه عندما عاد ابن نايف إلى قصره، بعد لقائه الملك سلمان، وجد جميع حراسه قد تم تغيرهم، حتى الحرس والخدم الشخصي المشرف على احتياجته وخدماته الخاصة.

أضاف أن عدداً من الحراس الموثوقين لدى محمد بن نايف والمقربين منه رفضوا بداية تسليم اسلحتهم والانصياع للقوة التي وصلت إلى القصر ولكن في النهاية رضخوا إليهم.

وتابع أنّ المجموعة التي رفضت تسليم أسلحتها تم اعتقالها ولا تزال إلى الآن وتم تهديد عوائلهم، وقيل لهم: إن انتشر الخبر فسننفيكم ونشردكم خارج السعودية.

واوضح أن الحراس المعتقلون من عوائل معروفة، ولكن لحساسية الوضع الذي يحيط بهم نتيجة للتهديد الذي وصلهم قال "العهد الجديد" إنه لن يتم ننشر اسمائهم قبل سماح المصدر بذلك.

وتسود العائلة الحاكمة في السعودية توترا شديدا عقب عزل أبن نايف وتولي ابن سلمان ولاية العهد الامر الذي يهدد بانقلاب داخل الاسرة الحاكمة قد يغير وجه المنطقة.

المصدر: الوطن

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار