الأمين العام لحركة النجباء:

امريكا تهدف الى احتلال العراق بطريقة الهيمنة غير المباشرة

رمز الخبر: 1464962 الفئة: حوارات و المقالات
اکرم الکعبی

اعتبر الأمين العام لحركة النجباء في العراق الشيخ اكرم الكعبي ان امريكا تهدف الى احتلال العراق بطريقة الهيمنة غير المباشرة، منوها الى ان قوات سوريا الديمقراطية جزء من المشروع الامريكي لإيجاد المنطقة العازلة بين العراق وسوريا.

 وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان الأمين العام لحركة النجباء الشيخ اكرم الكعبي اشار في حوار مع صحيفة "إطلاعات" الإيرانية الى ان وجود امريكا في المنطقة هو لحماية الارهاب وادارة التوحش لصالح الكيان الصهيوني ولتحقيق أجندات استعمارية أمريكية وتحقيق مكاسب كثيرة على أكثر من اتجاه واستنزاف الموارد الاقتصادية في المنطقة على حساب قتل الانسان وتخريب المدن ودعم التكفير والارهاب وتجهيل المجتمعات وتأسيس الانحراف الفكري والعقائدي كل ذلك خلفه ثلاثي الشرّ في العالم (امريكا وبريطانيا واسرائيل).

واضاف، ومن شواهد ذلك إصرار أمريكا على تواجد قواتها وحلفائها ممن باع وطنه وشرفه للشيطان الأكبر على الحدود العراقية السورية لإيجاد منطقة عازلة وفاصلة بين العراق وسوريا لقطع طريق محور المقاومة وحماية المجاميع الارهابية التي تخوض حربا بالنيابة عن اسرائيل في سوريا، والمدعومة من أمريكا بشكل مباشر او من الدول الواقعة تحت الهيمنة والوصاية الأمريكية في منطقة الشرق الاوسط كما يسموها.

وتابع، امريكا في سوريا الان تقوم بدعم قوات سوريا الديمقراطية بطريقة تجعل الأمريكي هو صاحب القرار والمتصرف بالأمور وعلى قوات سوريا الديمقراطية التنفيذ فحسب على امل تحقيق الوعود الامريكية المزعومة بتاسيس دولة كردية في المنطقة.

القوات التي سلمت كرامتها لأمريكا ستندم ذات يوم كما ندم حكام العرب

ونوه الشيخ اكرم الكعبي الى ان امريكا كانت ولا زالت تمتهن الكذب وتحترف الخيانة و الخداع لذلك هذه القوات التي سلمت كرامتها لأمريكا ستندم ذات يوم كما ندم حكام العرب الذين كانوا خدما لامريكا واسرائيل وقد أطاحت بهم ونكثت كل العهود معهم كصدام ومن بعد صدام لان مصلحتها تطلبت ذلك.

ولفت الامين العام لحركة النجباء الى ان  مشروع امريكا على الحدود العراقية السورية (من الجانب العراقي) فهو محاولة اقناع بل إجبار الحكومة للقبول بان تكون الموصل والأنبار وصلاح الدين تحت هيمنة وإشراف ما يسمّى بالمستشارين الامريكان، لانهم يريدون احتلال العراق بطريقة الهيمنة غير المباشرة من خلال تدريب بعض المرتزقة الذين باعوا هذه المدن في السابق الى تنظيم داعش وجعل هؤلاء يمسكون الملف الامني في هذه المدن تحت اشرافهم وتخطيطهم لتدار هذه القوات مثلما تدار قوات سوريا الديمقراطية من الجانب الاخر.

قوات سوريا الديمقراطية جزء من المشروع الامريكي لإيجاد المنطقة العازلة بين العراق وسوريا

وحول موقف النجباء بالنسبة لقوات سوريا الديمقراطية التي تتمتع بالدعم المباشر من أمريكا، قال الشيخ اكرم الكعبي، ان قوات سوريا الديمقراطية جزء من المشروع الامريكي لإيجاد المنطقة العازلة بين العراق وسوريا وفي نفس الوقت هم ضحية وكبش فداء لهذا المشروع ومن المؤكد انهم سوف لا ينالون ما كانوا يأملون وسيجرون اذيال الحسرة والندامة بعد ان يأتي اليوم الذي سترفع امريكا لهم قناعها ليظهر وجهها الحقيقي البشع والمخادع وحينها سوف تتحطم كل طموحاتهم.

وفيما يخص خطة حركة المقاومة الاسلامية النجباء لاسكات جميع الذين يتهمون الحشد الشعبي بالطائفية، أوضح الامين العام لحركة النجباء ان توجيه أي اتهام للحشد نابع من حقد وانزعاج هذا التلفيق للتهم الكاذبة بسبب ان الحشد حرر العراق بكل انسانية ورقي سيكتبه التاريخ بحروف من ذهب. هؤلاء يتباكون على داعش ولكن بطريقة أخرى وهو استهداف القوات التي غيرت المعادلة وأنهت مشروعهم الداعشي وقلبت الطاولة عليهم.

الحشد الشعبي لم يكن في يوم من الايام طائفيا ولاعرقيا

واضاف، الحشد الشعبي لم يكن في يوم من الايام طائفيا ولاعرقيا بل هو العراق الموحد، فيه الشيعي والسني والمسيحي وكافة الاقليات الأخرى، ومن الطبيعي ان يكون الشيعة هم الاغلبية في الحشد باعتبارهم الاغلبية السائدة في العراق ككل، لذلك اصبح الحشد يمثل العراق بكل فئاته والوانه وقد احترم فيه تمثيل كل اطياف الشعب العراقي.

وتابع، ونحن في المقاومة الاسلامية استشرفنا هذه المخاطر منذ البداية وكنا نحرص على ان يشارك كل العراقيين في عمليات التحرير لذلك ومنذ بداية عمليات التحرير شكلنا افواجا تابعة لحركة النجباء من اخوتنا السنة في تكريت والانبار والموصل وباقي المناطق، وهم يقاتلون مع اخوتهم الشيعة من ابناء المناطق الجنوبية صفا واحدا وبقلب واحد، وكذلك حرصنا ان يتزامن النشاط الانساني مع العمليات العسكرية في آن واحد واستفدنا كثيرا من أهالي مناطق العمليات الذين يعملون ضمن صفوف حركة النجباء لانهم اعرف بمدنهم، كل ذلك كان قوة مهمة لمواجهة مشروع استهداف الحشد واتهامه بأكاذيب وسناريوهات ملفقة.

وأشار الشيخ اكرم الكعبي الى ان الحشد الشعبي وكذلك المقاومة الاسلامية حركة النجباء موجودون في كل المدن العراقية فمكاتب الحشد الشعبي تنتشر بشكل واسع من جنوب العراق الى شماله وقوات الحشد الشعبي تتواجد في كل قواطع العمليات.

القائد سليماني و المستشارين كان لهم الدور الكبير في مجابهة مشروع التوحش الامريكي 

وحول دور مستشاري إيران في العراق وخاصة اللواء قاسم سليماني، قال الامين العام لحركة النجباء، هنا يجب ان نتقدم اولا بالشكر الجزيل والثناء الكبير للجمهورية الاسلامية قيادةً وشعباً لوقوفهم مع الشعب العراقي والسوري ودفاعهم عن المقدسات والإنسانية ومحاربتهم للإرهاب.

ثم نقول إن جندي الاسلام القائد الكبير الحاج سليماني وإخوته المستشارين كان لهم الدور الكبير والمميز في صدّ هذه الهجمة الوحشية و مجابهة مشروع إدارة التوحش الامريكي في المنطقة، فمنذ بداية العمليات على حدود بغداد وكربلاء كان للحاج ورفاقه الدور الأول والمفصلي في الاشراف والتوجيه ووضع الخطط وادارة العمليات ونقل الخبرات، وكذلك كان لوجودهم بعدا معنويا حسينيا رائعا حيث تجد القيادة المؤمنة الرسالية المتدينة بكل تواضع وبساطة في الخطوط الامامية من ارض المعركة لا يخيفهم بشاعة الصورة التي رسمها الاجرام الداعشي وروج لها الاعلام الغربي لكسر الدافع المعنوي في قلوب المجاهدين، فكان وجود هؤلاء القادة مع اخوتهم العراقيين على سواتر الجهاد غير مبالين بأمريكا ومش روعها وحلفائها وداعشها حافزا معنويا لجميع القوات المتواجدة في ارض المعركة.

وشدد الشيخ الكعبي على ضرورة عدم السماح بتنفيذ المشروع الامريكي وايجاد منطقة فاصلة قائلا، لن نسمح باحتلال الامريكان للحدود العراقية السورية لذلك لابد من وجودنا مع إخوتنا هناك واستكمال الجهوزية الكاملة لمواجهة هذا المشروع الاستعماري التخريبي.

ننتظر قرار القائد العام للقوات المسلحة لتحرير تلعفر

وحول خطة الحشد الشعبي لتحرير تلعفر، قال الامين العام لحركة النجباء، الحشد الشعبي منذ عدة اشهر وضع خطة محكمة وكان على جهوزية كاملة لتحرير تلعفر لكن التدخلات الخارجية من قبل امريكا وتركيا والدول الاخرى المنتفعة من وجود داعش من خلال عملائهم الذين يمثلون هذه المناطق في العملية السياسية حال دون حسم الامر في وقته المقرر، ولا زلنا الى اليوم بانتظار قرار القائد العام للقوات المسلحة لحسم الامر.

وعن مخالفة الحكومة العراقية مشاركة قوات الحشد الشعبي المباشرة في عملية تحرير مدينة الموصل، قال، كان ذلك بضغط امريكي لعلمهم ان وجود الحشد الشعبي سيفشل مشروعهم ولكن إصرارنا وقرار رئيس الوزراء جعل للحشد الشعبي الحصة الأكبر في نيل شرف تحرير مدينة الموصل، وان لم ندخل الى مركزها حيث كان على عاتق الحشد تحرير مساحات شاسعة حول الموصل وتطويقها بشكل كامل وخنق داعش وإنهاكهم وكسر معنوياتهم فيها ليتسنى لأخوتنا من القوات الاخرى استثمار ذلك واقتحام مركز المدينة.

هناك وثائق تثبت أن الطائرات الامريكية تقدم الدعم الى داعش

واشار الى وجود وثائق ومقاطع فيديو تثبت أن الطائرات الامريكية تقدم الدعم الى عصابات داعش المحاصرة وتلقي اليهم السلاح والمؤن لتطيل عمرهم في مواجهة القوات العراقية. وهذا يثبت علاقة امريكا بصناعة الارهاب ومن ثم ترويج اكذوبة تبنيهم محاربته وسعي أمريكا لاستنزاف القوات العرقية وإضعافها، وقد طالبنا مرار وتكرارا باتخاذ موقف ضد هذه القوات التي لم تجلب الا الشر والدمار وتخريب المدن والبنى التحتية للعراق.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار