جامعة الامام الحسين (ع) درست كيفية تدمير الميركافا ...ايران صممت سلاحا من اجل ذلك

كشف مساعد في الهيئة التعليمية التابعة لجامعة الامام الحسين (ع) لضباط حرس الثورة الإسلامية أن هذه الجامعة درست ايضا كيفية تدمير دبابة الميركافا الإسرائيلية مضيفا بأن ايران صممت سلاحا من اجل ذلك.

جامعة الامام الحسین (ع) درست کیفیة تدمیر المیرکافا ...ایران صممت سلاحا من اجل ذلک

تسنيم _ دباية الميركافا الإسرائيلية تم صناعة أول نموذج منها في العام 1976 وتستخدم مدفع من عيار 105 مم، وقد استخدمت في اجتياح لبنان في العام 1982، ثم تم تطوير نماذج جديدة عنها تحت اسم "ميركافا 4،3،2". النموذج الرابع لدبابة الميركافا تتميز بانها هي الأكثر تطورا بين النماذج الأربعة وتحتوي على خصائص كثيرة. المقاومة الإسلامية في لبنان استطاعت حتى نهاية حرب تموز في العام 2006 من تدمير وإعطاب 119 دبابة ميركافا.

وفي هذا الإطار شرح مساعد الهيئة التعليمية في جامعة الامام الحسين (ع) لضباط حرس الثورة الإسلامية العميد أحمد مهربان، كيفية تدمير هذه الدبابة.

العميد مهربان أكّد أن حرس الثورة الاسلامية يعطي دروسا حول كيفية مواجهة أسلحة العدو ومن ضمنها دبابة الميركافا. الدبابة الإسرائيلية تحتوي على محرك دافع من الوراء الى الأمام بقوة 750 حصان ويمكن لمقصورتها أن تحمل 6 جنود، كما يمكن لهذه الدبابة أن تطلق الصواريخ المدفعية عدا عن إطلاق الذخائر العادية.

العميد مهربان قال إن دبابة الميركافا لا يمكن استهدفها وإعطابها عبر قذيفة RPG عادية، لأن تدريع الدبابة يمنع من إمكانية تأثير هذه القذيفة في إعطابها، وقال: "السلاح الفعال الّذي يمكن إعطاب دبابة الميركافا هو صاروخ ذو 3 رؤوس حربية تم تصنيع نماذج عنه في ايران ويحمل الصاروخ المضاد للمدرعات هذا اسم "دهلاوية".



وقال مساعد الهيئة التعليمية في جامعة إمام حسين (ع) أنه تم التفكير لتدمير هذه الدبابة ومثيلاتها، ويمكن ملاحظة ان أضعف التدرعيات التي تحتويها هذه الدبابة هي في الجزء الأسفل من الدبابة حيث أن أغلب الدبابات الإسرائيلية التي دمرها أو أعطبها حزب الله خلال حرب تموز، دُمّرت عبر ضرب الجزء الأسفل منها.


العميد مهربان قال إن الادعاء الإسرائيلي حول تزويد الدبابة بنظام دفاعي فعال يمنع تدميرها عبر هذه الصواريخ ما هي الّا ادعاءات وذلك لسببين: السبب الأول يكمن في أن هذا النظام الفعال لا يشمل الانفجارات التي تطال أسفل وجانب الدبابة. السبب الثاني هو أن رامي حزب الله استطاع استهداف الدبابة من مسافة 50 متر وأصابها في المنطقة الواقعة بين جنزير الدبابة والدواليب المعدنية، ولم يكن يمتلك الرامي أي صاروخ بعدها مما يدلل على ان صاروخ واحد في هذه المنطقة يمكنه إعطاب هذه الدبابة من هذه المسافة قبل أن يشتغل نظام الدفاع عن الدبابة.

ولفت إلى أن جهاز الدفاع الإسرائيلي عن الدبابات يغطي القسم العلوي من الدبابة ولا يشمل قسم الجنزير والقسم الأسفل، وبسبب أن منظومة الدفاع الجديدة عن الدبابات يحتاج الى 3 ثواني من أجل أن يعمل لحماية الدبابات من الصواريخ التي تطلق من مسافات بعيدة، وبالتالي فإن استهداف الدبابة من مسافة قريبة سيدمر هذه الدبابة.

واكد العميد مهربان ان دبابة الميركافا تم تدميرها في الماضي وانها ستدمر في المستقبل ايضا.



/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار حوارات و المقالات
عناوين مختارة