شمخاني: توجهات الانفصال تمهد الارضية لزعزعة الامن وعدم الاستقرار في العراق

أكد امين المجلس الاعلى للامن القومي في ايران علي شمخاني ان توجهات الانفصال بامكانها ان تمهد الارضية لازدياد اطماع اعداء العراق وزعزعة الامن وعدم الاستقرار في مستقبل هذا البلد.

شمخانی: توجهات الانفصال تمهد الارضیة لزعزعة الامن وعدم الاستقرار فی العراق

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء، ان التصريح جاء خلال اجتماعه اليوم الاحد مع وزير الدفاع العراقي عرفان  محمود الحيالي الذي يزور طهران كما بحث الجانبان في اللقاء مستجدات الاوضاع في المنطقة والعلاقات الدفاعية بين البلدين.

وأشاد أمين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني  في اللقاء بصمود الشعب والجيش وقوات الحشدالشعبي العراقي امام تهديد العصابات الارهابية  وقال:  ان التعاون الوطيد بين بلدان ضحايا  الارهاب في المنطقة بهدف المواجهة العسكرية والامنية و الثقافية مع الارهاب يعد ضرورة  لا يمكن التخلي عنه  ويشكل عاملا رادعا أمام  مسار اعادة  تشكيل الارهاب والتدخل العسكري للاجانب بذريعة  المواجهة مع الارهابيين.

واضاف: في حين ان المسؤولين الامريكيين و تحالفهم المزعوم في مواجهة الارهاب كانوا قد أعلنوا بان استعادة المناطق المحتلة من قبل داعش بحاجة الى معركة لمدة 7 سنوات، الا ان الحكومة والجيش وقوات الحشد الشعبي العراقي وبدعم المرجعية الدينية وارتكازا على قدراتهم ومواهبهم المحلية استطاعت خلال فترة قصيرة  تحرير الاراضي المحتلة  واذلال العصابات التكفيرية.

واعتبر شمخاني ان وحدة  التراب العراقي  والوحدة الوطنية في هذا البلد يعد الضمان  للاستقرار والأمن  والراعي لمصالح كافة القوميات والطوائف العراقية  وقال:  ان توجهات الانفصال بامكانها ان تشكل أرضية لازياد أطماع أعداء العراق و لزعزعة الامن وعدم الاستقرار في مستقبل هذا البلد.

وأكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية حكومة وشعبا كالماضي ستكون سندا وداعما للقوات المسلحة العراقية  وسيكون  لها تعاونا في  اطار احلال الامن الشامل و الهدوء في  العراق و ازالة   التهديدات الارهابية بشكل تام على كافة الاصعدة  المنشدوة  منها اعادة اعمار و تطوير المدن.

واشار أمين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني  الى  التطورات في المنطقة سيما الجرائم الاخيرة للكيان الصهيوني في القدس مؤكدا ان  انتفاضة الشعب الفلسطيني  وفي حد لم يسبق له مثيل  في المسجد الاقصى يعد ردا  مدمرا  لسياسات المساومة و المتسمة بالمؤامرة  التي تنتهجها بعض دول المنطقة و مساعيهم المستميتة لتطبيع العلاقات مع  غاصبي الاراضي الاسلامية.

واكد  شمخاني ضرورة تعزيز الوحدة والتضامن بين الدول الاسلامية  والارتكاز على التعاليم والقواسم المشتركة الاسلامية الاصيلة وقال: ان  العالم الاسلامي  يواجه اليوم  تهديدا تاريخيا وأخطر من فتنة التكفيريين  وهو تهميش القضية الفلسطينية وتضخيم  القضايا  الانحرافية باعتبارها التهديد الاول للعالم الاسلامي.

من جانبه أشاد وزير الدفاع العراقي في اللقاء  بدعم الحكومة والشعب والقوات المسلحة الايرانية للعراق في مكافحتها للارهاب والدور المصيري لهذ الدعم في انتصار الشعب العراقي على داعش مؤكدا ضرورة  تعزيز التعاون الايراني العراقي في مختلف المجالات  نظرا  للاهداف والمصالح المشتركة بين البلدين.

وشدد الحيالي في اللقاء على ان الجيش العراقي لن يسمح  بخلق اي فتنة جديدة  و القيام باجراءات غير شرعية  بهدف تقسيم العراق.

/انتهى /

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة