الوساطة التركية؛ رداء أكبر من حجم أردوغان

رمز الخبر: 1474045 الفئة: دولية
اردوغان ملک سلمان

لقد سعت تركيا إلى الظهور بمظهر الوسيط المحايد لحل أزمة دول عربية مع قطر، لكنها بتعزيزها لتواجدها العسكري في قطر، والذي جاء بموافقة من البرلمان التركي، قلبت كل شيء رأساً على عقب، الأمر الذي لم يرق كثيراً للدول العربية الأربع التي تقاطع قطر بما فيها السعودية.

لقد وقفت أنقرة منذ بداية الأزمة الأخيرة بين الدوحة وبعض البلدان العربية، بكل طاقتها إلى جانب قطر ودعمتها، حيث سمح البرلمان التركي بنشر قوات عسكرية وتعزيز التواجد العسكري التركي على الأراضي القطرية، لكن لم تمر سوى بضعة أيام حتى إرتدت أنقرة رداء الوساطة في محاولة منها للفت أنظار الدول الأخرى المتورطة في هذه الأزمة.

وبغض النظر عن الخلافات الأساسية بين السعودية وتركيا حول قضايا وملفات المنطقة، نرى أن هناك شكلاً من أشكال المنافسة بين هاتين الدولتين لقيادة العالم السني. لكن مالذي حدث حتى جعل تركيا ورغم وجود هذه الخلافات ودعمها لقطر تدخل من جديد على خط الوساطة بين أطراف الأزمة الخليجية؟.

إن العديد من الخبراء والمحللين يرون أن تركيا تشعر بالقلق إزاء إطالة أمد الأزمة، لأن ذلك سيؤثر سلباً على المدى البعيد على الإقتصاد التركي، وبالتالي فإن أنقرة تسعى عبر دخولها على خط الوساطة إلى التقصير من أمد الأزمة في علاقات الدوحة مع الدول العربية الأربع التي أثرت بدورها سلباً على علاقات تركيا مع هذه الدول بسبب دعم أنقرة لقطر.

إن قضية الإقتصاد والسياحة تحظى بأهمية بالغة بالنسبة لتركيا، ومن الطبيعي ألا يصب إستمرار أزمة قطر مع السعودية وحلفائها في صالح أنقرة، حيث سيكون لذلك تأثير سلبي على الإقتصاد التركي. فخلال السنوات الأخيرة، ولا سيما بعد الحرب على سوريا، ظل الإقتصاد التركي يتأرجح نتيجة تأثير القضايا السياسية عليه، كما فقد القطاع السياحي التركي إزدهاره.

وطبقاً للتقارير الواردة فإن الصادرات التركية إلى دول السعودية والإمارات والبحرين آخذة في الإنخفاض، حيث أن إستمرار هذه الأزمة لا يمكنه أن يكون مناسباً لتركيا. فأنقرة تسعى إلى الأبقاء على أسواقها مفتوحة في هذه الدول، ويمكن وضع الجولة الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السعودية والإمارات في هذا الصدد.

إن تصريح الرئيس التركي بعد إنتهاء جولته التي شملت السعودية، والكويت وقطر بأن "جولته أسهمت في خفض مستوى الأزمة في علاقات قطر بالدول العربية الأربع." يبين أن جهوده وصلت إلى طريق مسدود وأن هذه الجهود لم تثمر شيئاً في هذا المجال، سيما وأن مصر والإمارات تقفان على النقيض من جهود الوساطة التي تقوم بها تركيا، وتعتبران الأخيرة جزءاً من الأزمة بسبب تواجدها العسكري على الأراضي القطرية، وتطالبان بإنهاء هذا التواجد العسكري لتركيا في قطر، لكن ما هو واضح للعيان هو أن تركيا سوف لن تدخر أي جهد من شأنه العودة بالإزدهار إلى إقتصادها الذي إنخفض بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة جراء الصراعات السياسية في المنطقة، ثم أن حتى الخبراء في الشأن التركي يرون أنه ورغم أن رداء الوساطة يبدو كبيراً على أردوغان، إلا أنهم لا يستبعدون من أن تتراجع تركيا عن مواقفها في حال وجدت ضرورة لذلك بغية الوصول إلى اهدافها ومصالحها طويلة الأمد، وكما يقول المثل "لا يموت الذئب ولا يفنى الغنم" لتضمن تركيا قطر ومصالحها معها من جانب ومن جانب آخر تبقي على علاقاتها الإقتصادية مع الدول العربية الأخرى مستمرة ومفتوحة.

بقلم "حسن رستمي" كاتب و صحفي

/انتهي/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار