في ظل اشتداد الخلافات بين فيلق الرحمن والنصرة؛

الجيش السوري يحرر عددا من النقاط بريفي حماه وحمص

رمز الخبر: 1475425 الفئة: دولية
الجیش السوری

أفاد مراسل تسنيم أن الجيش السوري سيطر على عدد من النقاط الحاكمة قرب تلة الـ" 23" جنوبَ منطقة "أثريا" في ريف حماه الشرقي وأوقع قتلى وجرحى في صفوف داعش، عُرف منهم أحد المسؤولين العسكريين للتنظيم في منطقة ريف حماه الشرقي المدعو "أبو القعقاع".

وفي حمص سيطر الجيش مدعوما بالقوات الحليفة على منطقة "البغلية" وعلى التلال المشرفة على  بلدة "رسم حمادة" بريف حمص الشرقي بعد معارك مع ارهابيي داعش.

في هذه الأثناء تتابع القوات تقدمها في ريف الرقة الشرقي حيث حررت آبار "الجرايح" للغاز بعد القضاء على تجمعات داعش في المنطقة.

من جهة أخرى بدأت قوات من عناصر الشرطة الروسية بالانتشار في عدة نقاط بالغوطة الشرقية بعد دخول المنطقة اتفاق تخفيف التصعيد برعاية روسية وبوساطة مصرية تشمل مناطق سيطرة ميليشيا جيش الإسلام.

فيما تناقلت مواقع المسلحين أخبارا عن منح الدول الراعية لاتفاق خفض التوتر في الغوطة الشرقية لدمشق، "فيلق الرحمن" مهلةً لإخراجِ "جبهة النصرة" من القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية، و تحدثت "أنَّ الروسَ أمهلوا فيلق الرحمن 24 ساعة لفكِ ارتباطه بتنظيم "جبهة النصرة" وإخراجه من مناطقهم كشرط مسبق لتشمل الهدنة منطقة القطاع الأوسط بالغوطة الشرقية.

إلى الحدود الللبنانية ـ السورية حيث يتابع مجاهدو المقاومة تقدمهم في جرود عرسال وأحكموا السيطرة على مرتفع "سرج الخربة" و طلعة "النصاب" ومرتفع "النصاب" ومنطقة "عقبة نوح" شرق الجرود.

وأسفرت المعارك عن مقتل 17 ارهابيا وعشرات الجرحى في صفوف النصرة وإصابة مسؤول عملياتها في جرد عرسال المدعو "عمار وردي" بنيران مجاهدي المقاومة خلال تقدمهم في الجرد.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار