في رده على فرض العقوبات الجديدة على إيران من قبل واشنطن؛

قاسمي: العقوبات الجديدة لها تأثيرات مدمرة على الإتفاق النووي

رمز الخبر: 1475813 الفئة: ايران
نشست خبری سخنگوی وزارت امور خارجه

قال المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيرانية "بهرام قاسمي" إن العقوبات الجديدة التي فرضتها الإدارة الأمريكية على الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستكون لها تأثيرات مدمرة على الإتفاق النووي.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن قاسمي أشار في مقابلة له مع قناة "العالم" الإخبارية إلى إقرار 419 نائباً أمريكياً لمشروع قانون العقوبات الجديدة، قائلاً: إن مشروع القرار هذا ليس مشروعاً جديداً، بقدر ما هو مشروع حوى بين طياته العديد من العقوبات التي لا ترتبط بالإتفاق النووي، وهو جزء من الإجراءات العدائية الأمريكية ضد الشعب الإيراني، وتكرار لأخطاء أمريكا السابقة، لافتاً إلى أن أمريكا لا تملك فهماً صحيحاً لقضايا المنطقة.

وأكد المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية أن العقوبات الجديدة لا علاقة لها على الإطلاق بالإتفاق النووي، وانها ليست مرتبطة بالقضايا النووية، لافتاً إلى أنه من شأن هذه العقوبات أن تكون لها تأثيرات مدمرة على الإتفاق النووي.

وعما إذا كان هناك إنقسام بين دول مجموعة الـ1+5 المعنية بالإتفاق النووي، ذكر قاسمي أن ظهور إنقسام أو شرخ لا يمكن توقع حدوثه كثيراً، مبيناً أن الحقيقة تقول، هي أن جميع الدول وكذلك أمريكا كانت قد أعلنت عن إلتزامها بالإتفاق النووي في إجتماع اللجنة المشتركة المعنية بهذا الأمر في العاصمة النمساوية فيينا.

وبيَّن المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية أن الظروف الراهنة تختلف عما كانت عليه سابقاً، وأن أمريكا اليوم تختلف عن أمريكا الأمس، وكذلك هو الحال بالنسبة لأوربا، قائلاً: إن توجه واشنطن صوب إقرار قوانين العقوبات هذه، ربما يكون ناجماً عن العزلة التي تشعر بها أمريكا.

وختم قاسمي بالقول أن أمريكا سعت فيما سبق وستواصل السعي، ولا عجب من أن تكثف أمريكا بأي شكل من الأشكال من إجراءاتها العدائية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، لكن الظروف في العالم اليوم ليست كما كانت سابقاً، وأمريكا كذلك لا تتمتع بنفس ظروفها السابقة.

وأضاف المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية أن ما حدث في الرياض والسعي الذي بذل للحصول على إجماع في مواجهة الجمهورية الإسلامية لم يكن سوى مسرحية جرى إخراجها بميزانية ضخمة، ومن أموال الشعوب الإسلامية، حيث أنها لم تدم أكثر من 24 ساعة، لافتاً إلى أن التناقضات الداخلية للمنطقة لا يمكن لها أن تسمح بإستمرار هذه المهزلة.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار