ممثل الأقلية المسيحية في مجلس الشورى لـ تسنيم:

ليتعلم الغرب إحترام حقوق الأقليات الدينية من قائد الثورة الإسلامية

رمز الخبر: 1475895 الفئة: ثقافة و علوم
یوناتن بت کلیا آشوری

قال ممثل المسيحيين الآشوريين في مجلس الشورى الإسلامي "يوناتن بت كليا" إن على الغرب الذين يتشدقون بالديمقراطية تعلم إحترام حقوق الأقليات الدينية من قائد الثورة الإسلامية.

وفي مقابلة خاصة مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء بيَّن بت كليا أن الفضل في الحرية التي تتمتع بها الأقليات الدينية  في إيران يرجع إلى الإمام الخميني الراحل (رض) وقائد الثورة الإسلامية، قائلاً: إننا نعلن بكل فخر اليوم أن المسيحيين في إيران لا يواجهون أية قيود، وأن المسيحية هي أقلية دينية محترمة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأضاف ممثل المسيحيين الآشوريين في مجلس الشورى أن قائد الثورة وفي الوقت الذي كان يشغل فيه منصب رئيس الجمهورية، كان عند الإحتفال بمولد السيد المسيح (ع) يقوم بزيارات إلى أسر الشهداء المسيحيين، وعندما أصبح قائداً للثورة أيضاً إستمر بالقيام بهذه الخطوة العظيمة، وكان وما يزال يحرص على القيام بهذا الأمر، واليوم نحن نرى الإجراءات التي يتخذها سماحته فيما يخص إحترام حقوق الأقليات الدينية في إيران. 

وذكر بت كليا أن المسيحيين الإيرانيين راضون عن أوضاعهم المعيشية، وأن أمنهم وحقوقهم مصونة بفضل الثورة الإسلامية وقائدها، مبيناً أن الأساقفة المسيحيين محترمون من قبل الشعب والحكومة، ولم يتم قتلهم أو إبادتهم مثلما حدث للمسيحيين في العراق وسوريا على يد الإرهاب الداعشي.

وتابع ممثل المسيحيين الآشوريين في مجلس الشورى بالقول أنه يجب على العالم الغربي الذي يتشدق بالحديث عن الديمقراطية أن يتعلم إحترام حقوق الأقليات الدينية من قائد الثورة الإسلامية، الذي لا يحق لأي أحد بفضل إجراءات سماحته التعدي على قيم وحقوق الأقليات الدينية في إيران.

وختم بت كليا بالقول أنه لا يوجد أي إيراني تتم إهانة عقيدته في الجمهورية الإسلامية، ولا يوجد مسيحي من الممكن أن يكون قد تم التعرض لمقدساته من قبل الأكثرية الدينية أو الشيعة، وهذا أمر عظيم ومهم للغاية.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار