أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ؛

انتصار الدم على السيف... صورة تحاكي استشهاد مدافع عن العتبات المقدسة

رمز الخبر: 1488172 الفئة: ثقافة و علوم
شهید محسن حججی

أبدع منتج غرافيكي إيراني في تبديل مشهد إعدام الجماعات التكفيرية لمجاهد من المدافعين عن العتبات المقدسة الى لوحة تلامس واقعة كربلاء وانتصار الدم على السيف.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن مجاهدا إيرانيًّا من المجاهدين المدافعين عن العتبات المقدسّة وقع في أسر المجموعات الإرهابية التكفيرية على الحدود العراقية السورية قبل 3 أيّام. الإرهابيون أقدموا على إعدام المجاهد الإيراني "محسن حججي" بعد مضي يومين من وقوعه في الأسر، ونشر هؤلاء التكفيريين جريمتهم على الإعلان.

وفي هذا الإطار بدل المنتج الغرافيكي الإيراني المبدع حسن روح الأميني مشهد الإعدام هذا إلى صورة تلامس شعور مظلومية اهل بيت رسول الله (ص) في صحراء كربلاء بعد استشهاد الإمام الحسين (ع)، وكأن الصورة تنطق "كل يوم عاشوراء، كل أرض كربلاء".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار