خبير سياسي افغاني لـ"تسنيم":

التعاون بين طالبان وداعش في "ميرزاولنك" لاحقيقة له

رمز الخبر: 1489390 الفئة: حوارات و المقالات
وحید مژده

قال الخبير السياسي الافغاني "وحيد مجدي" انه "لاحقيقة للتعاون بين طالبان وداعش في مدينة ميرزاولنك بولاية سربل وارتكاب مجزرة بحق المدنيين"؛ مضيفا في حوار من مراسل وكالة تسنيم الدولية للانباء، ان "الصور المتداولة للضحايا المدنيين هي صور من سوريا والعراق".

وأوضح مجدي، ان "احدى الصور تشير الى انها تتعلق باطفال قضوا بقصف سعودي في اليمن وكانت قد نشرت في وسائل الاعلام اليمني".

وتابع انه "وفقاً للتحقيقات التي اجريتها حول هذه الحادثة، وقعت ميرزاولنك معركة وقتل خلالها عدد من الشرطة المحلية والقوات الشعبية، دون وقوع خسائر بين المدنيين، وبالتأكيد ان طالبان اكدت انه لم يقتل مدنيين في هذه المنطقة".

وحول "العملية المشتركة بين طالبان وداعش في هذه المنطقة"، اكد الخبير الافغاني انه "لاصحة للاخبار المتداولة حول التعاون بين طالبان وداعش لانهما يقتتلان مع بعضهما البعض وبالتالي لايمكن ذلك".

واضاف، "حتى لو تم الحديث عن مقتل مدنيين او حدث اي شىء اخر في هذه المنطقة، ليس هناك تواجد لداعش فيها، وعملية ميرزاولنك قامت بها طالبان".

دور الحكومة الافغانية في اثارة الخلافات

وبحسب "وحيد مجدي" "هناك مجموعات تسعى عبر وسائل الاعلام الى اثارة قضايا خلافية، والحكومة الافغانية تطرح هذه القضايا بدون اجراء تحقيق فيها"؛ مضيفا "يجب على  الحكومة الافغانية و وسائل الاعلام ان تجري تحقيقا بشكل دقيق في هكذا احداث بما فيها  الذي وقع في ميرزاولنك مؤخرا، ومن ثم ابداء وجهة  نظرها تجاه ذلك".

تشكيل لجنة تقصي حقائق للكشف عن اسباب حادثة ميرزاولنك

واذ نوه الى ضرورة تشكيل"لجنة تقصي حقائق" للكشف عن اسباب حادثة ميرزاولنك؛ اكد الخبير السياسي الافغاني ان "طالبان تقول ان هذه الحادثة أشبه بالاشاعة التي تم تداولها حول مدينة تيوره في ولاية غور حيث تم الحديث عن ان طالبان اقتحمت المشافي وقتلت من فيها ولكن بعد ان سيطرت الحكومة على المدينة لم يتم متابعة القضية ومعرفة تفاصل الحدث، حيث تم اغلاق القضية".

موقف طالبان من التفاوض مع امريكا

وحول رد حركة طالبان على رغبة وزارة الخارجية الامريكية باجراء مفاوضات، أكد "وحيد مجدي" أن "وجود مكتب سياسي في قطر دليل على نية حركة طالبان اجراء هذه المفاوضات؛ وفيما يتعلق بالمفاوضات مع امريكا فقد اعلنت الحركة عن موقعها عبر شبكة الانترنت أن حركة طالبان جاهزة للتفاوض مع امريكا اذا قررت الاخيرة اخراج قواتها من افغانستان".

/انتهي/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار