تقرير مراسل تسنيم من دمشق..

أكبر معاقل داعش بريف حماه تحت نيران الجيش السوري والإرهابيون يقرّون بالهزيمة +صور

رمز الخبر: 1495472 الفئة: دولية
عقیربات

حقق الجيش السوري بالتعاون مع القوات الحليفة، إنجازاً نوعياً بعد أن حاصرت قواته إرهابيي تنظيم داعش في منطقة "عقيربات" بريف حماه الشرقي، إثر عملية نوعية نتج عنها التقاء القوات السورية العاملة في أرياف الرقة وحمص وحماه.

جاء إحكام الجيش السوري السيطرة على معاقل داعش في عقيربات، بعد التقاء القوات العاملة في ثلاثة محاور (ريف الرقة الجنوبي – ريف حماه الشرقي – ريف حمص الشرقي) لتصل مساحة المنطقة التي أحكم الجيش السيطرة عليها مؤخراً إلى 3 آلاف كيلومتر مربع، وتصبح المساحة الإجمالية التي سيطر عليها الجيش منذ تاريخ الثالث من الشهر الجاري تقدر بمساحة 9 آلاف كيلومتر مربع، شملت 25 قرية وحقول نفط وغاز، عدا عن استهداف مدرعات وآليات ومقتل المئات من إرهابيي تنظيم داعش.

وتمكن الجيش السوري من الالتفاف حول "عقيربات" من عدة طرق، حيث وصل من جنوب شرق إثريا إلى مواقع الجيش الموجودة شمال جبل "الشاعر"، لتتمكن القوات السورية بذلك من السيطرة على عدة مناطق أبرزها "بئر السيد" و"بئر الأعور" و"رجم الهجانة" جنوب شرق إثريا، إلى جانب وصولها إلى جبل "الفاسدة" الذي يحكم الطريق الأهم بين عقيربات والسخنة شمال شرق حمص، ومنه نحو ريف دير الزور

إلى ذلك استهدف الطيران الحربي الروسي قوافل لتنظيم داعش حاولت الهروب مع أسلحتها الثقيلة من منطقة عقيربات باتجاه ريف دير الزور، حسب ما صرحت وزارة الدفاع الروسية

وتأتي أهمية السيطرة على بلدة "عقيربات" كونها أكبر منطقة لسيطرة تنظيم داعش في ريف حماه الشرقي، إضافة إلى قربها من حقول شاعر النفطية، وتقع عقيربات على بعد حوالي 40 كيلومتر إلى الشرق من منطقة "السلمية" إلى جانب الطريق الدولي الواصل إلى مدينة حلب، ويتبع لها 73 قرية.

بدورها اعترفت صفحات وتنسيقيات المجموعات الإرهابية، بتقدم الجيش السوري وسيطرته على عدة قرى وبلدات وإحكام الطوق حول "عقيربات".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار