الأسد: الغرب كالأفعى يغير جلده.. مستمرون بسحق الارهابيين بالتعاون مع الاصدقاء

رمز الخبر: 1496873 الفئة: دولية
بشار الاسد

أكّد الرئيس السّوري بشار الأسد أن التبديل بالمواقف لا يعني التبديل بالسياسات والغرب كالأفعى يغير جلده حسب الموقف، قائلا، ان الحرب الاعلامية والنفسية التي مارسوها خلال السنوات الماضية لم تتمكن من التأثير علينا في مكافحة الارهاب أو دفعنا باتجاه الخوف والتردد.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن الرئيس السوري شارك في افتتاح مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين وأطلق خلالها سلسة من التصريحات مؤكّدا أن سورية عبر التاريخ كانت هدف ومن يسيطر على هذا الهدف تكون له سيطرة كبيرة على القرار بالشرق الأوسط ومن يسيطر على قرار الشرق الأوسط تكون له كلمة مهمة ومؤثرة على الساحة الدولية وأضاف: "إن الغرب يعيش اليوم صراعا وجوديا كلما شعر أن هناك دولة تريد أن تشاركه في دوره".

وقال الرئيس السوري: "دفعنا ثمنا غاليا في سورية في هذه الحرب ولكن تمكنا من إفشال المشروع الغربي وأضاف إن النظام العميق في الولايات المتحدة لا يشارك الرئيس في الحكم وانما يعطيه هامشا لافتا إلى أن ثمن المقاومة هو أقل بكثير من ثمن الاستسلام ودفعنا ثمنا غاليا في سورية في هذه الحرب ولكن تمكنا من إفشال المشروع الغربي".

وبيّن الأسد أن التبديل بالمواقف لا يعني التبديل بالسياسات والغرب كالأفعى يغير جلده حسب الموقف مشيرا إلى أن الحرب الاعلامية والنفسية التي مارسوها خلال السنوات الماضية لم تتمكن من التأثير علينا في مكافحة الارهاب أو دفعنا باتجاه الخوف والتردد.

وقال الرئيس السوري بشار الأسد: "ضربنا الارهاب منذ اليوم الاول وسنستمر بضربه طالما هناك ارهابي واحد في ارض سورية مشيرا الى ان مكافحة الارهاب هي هدف وهي اساس لأي عمل نقوم به". واعتبر الأسد ان الرئيس التركي أردوغان يلعب دور المتسول السياسي بعد فضحه في دعم الارهابيين وأن الطرف التركي ليس شريكا ولا ضامنا ولا يمكن الوثوق به.

وأكّد الأسد أنه طالما القتال مستمر ضد الارهاب فلا مكان لفكرة أمر واقع أو تقسيم في سورية مبينا ان الهدف من مناطق تخفيف التوتر وقف الدماء وايصال المساعدات الانسانية وخروج المسلحين والرجوع للوضع الطبيعي مشيرا الى ان روسيا استخدمت الفيتو مرات عديدة دفاعا عن وحدة سورية وميثاق الامم المتحدة وكذلك فعلت الصين.

وتابع بالقول إن القوات المسلحة السوريّة تحقق الانجاز تلو الآخر على مدار الأيام والاسبوع تلو الاخر وتسحق الارهابيين وتطهر الاراضي التي دنسها الارهابيون مؤكدا ان ما قدمه بواسل الجيش السوري والقوات الرديفة والحليفة من بطولات يمثل نموذجا في تاريخ الحروب.

وقال الرئيس السوري بشار الأسد: "مستمرون في المرحلة المقبلة بسحق الارهابيين بكل مكان بالتعاون مع الاصدقاء وبالمصالحات الوطنية التي أثبتت فعاليتها وأيضا زيادة التواصل الخارجي والتسويق للاقتصاد والفرص الاقتصادية وإن دعم اصدقائنا المباشر سياسيا واقتصاديا وعسكريا جعل امكانية التقدم في الميدان أكبر والخسائر اقل وهم شركاؤنا الفعليون".

وأكد الأسد أنه لن يكون هناك تعاون أمنى ولا فتح سفارات ولا دور لبعض الدول التي تقول انها تسعى لحل الا بعد ان تقوم بقطع علاقاتها بشكل صريح ولا لبس فيه مع الارهاب. وأضاف: "أنه لن نسمح للأعداء والخصوم ان يحققوا بالسياسة ما عجزوا عن تحقيقه بالإرهاب وعلينا ان نعمل منذ الان بشكل جدي على بناء سورية المستقبل على اسس متينة".

وتابع الرئيس السوري بشار الأسد: "كل ما يرتبط بمصير ومستقبل سورية هو موضوع سوري مئة بالمئة ووحدة الأراضي السورية من البديهيات غير القابلة للحديث أو النقاش".

وقال الأسد ان الحرب لم تغير من مبادئنا بشيء ما زالت قضية فلسطين جوهرية بالنسية لنا وما زالت "إسرائيل" عدواً يحتل أراضينا وما زلنا داعمين لكل مقاومة في المنطقة

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار