الجيش السوري يحرر بلدة حميمة ويواصل تقدمه باتجاه مواقع داعش في سوريا

رمز الخبر: 1497469 الفئة: دولية
الجیش السوری

انجاز ميداني جديد حققه الجيش السوري والقوات الحليفه معه في البادية السورية عبر تحرير بلدة "حميمة" بشكل كامل في محور المحطة الثانية بريف حمص الشرقي والقريبة من الحدود الإدارية لدير الزور، والذي اسفر عن القضاء على آخر تجمعات داعش فيها وفرار من تبقى منهم.

وأفاد مراسل تسنيم أن وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الحليفة سيطرت على عدد من النقاط والتلال المطلة غربي جبل "الشاعر" في ريف حمص الشرقي مكبدين عناصر داعش خسائر كبيرة بين قتلى وجرحى وسط تخبط وتشتت واضح في صفوف هذه العصابة الارهابية.

وفي ريف حماه استعاد الجيش السوري السيطرة على قرى الدكيلة الشمالية – الدكيلة الجنوبية – أم حارتين، وعلى عدد من التلال جنوبي قرية "أم حارتين" بريف حماة الشرقي وتم تدمير سيارات مزودة برشاشات وهلاك  10  إرهابيين .

وكانت القوات السورية حققت انجازا هاما عبر قطع اوصال داعش في ريف السلمية الشرقي، بعد السيطرة على غالبية طريق اثريا – السخنة، وتحرير مناطق بئر "التوينان" و"بئر الكديم" الواقعة على طريق اثريا - السخنة.

في سياق متصل يواصل سلاح الجو الروسي تنفيذ غاراته مستهدفا مواقع داعش داخل المنطقة المحاصره فيها هذه العصابة الارهابية بريف السلمية الشرقي.

من جهة أخرى أكدت مصادر ميدانية أن عدد الذين سلموا أنفسهم من داعش في القلمون الغربي لحزب الله بلغ 70 مسلحا مع عوائلهم بينهم القاضي الشرعي للتنظيم عند معبر "الزمراني" وأمير الزمراني المدعو "أبو يزيد"، في حين تتواصل العمليات العسكرية على جانبي الحدود السورية اللبنانية حيث أعلنت المقاومة عن انتهاء المرحلة الثانية من العمليات بعد تحرير أكثر من نصف المساحات التي كان يحتلها داعش على الحدود السورية اللبنانية.

الى ذلك، تمكنت اللجان الشعبية في بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي، من إسقاط طائرتي استطلاع للمجموعات المسلحة على أطراف بلدة الفوعة من جهة مدينة "بنش" المجاورة.

وكان الإرهابيون استهدفوا في وقت سابق مجموعة من المدنيين في بلدة الفوعة عبر طائرات مسيرة تحمل قنابل ومتفجرات.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار