أهداءاً لروح الشهيد حججي والشهداء المدافعين عن المقدسات؛

مبرمجون إيرانيون يصممون لعبة تحاكي الحرب ضد الإرهاب التكفيري

رمز الخبر: 1498187 الفئة: ايران
تک

طهران/ تسنيم// تزامناً مع إنتصارات محور المقاومة ضد مجاميع الإرهاب التكفيري ومن يدعمه، كُشف النقاب عن لعبة ’’القناص: عملية الإنتقام‘‘ حيث أهداها مصمموها إلى روح الشهيد حججي والشهداء المدافعين عن المقدسات.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن هذه الأيام ومع إتساع نطاق الشبكة العنكبوتية "الإنترنت" والواقع الإفتراضي، فإن عدد مستخدمي الألعاب الإلكترونية وتلك التي تثبت على الهواتف الجوالة آخذ بالإتساع بشكل ملفت للنظر حيث تفيد الإحصائيات بأن عدد المستخدمين قد تخطى الملايين.

والجدير بالذكر هو أن الألعاب الإيرانية هذه الأيام آخذة في التحسن والتطور من حيث المستوى، حيث لا أحد يمكنه إنكار حجم المتعة التي يشعر بها المستخدم وهو يمارس اللعب على الألعاب الإلكترونية التي تحمل طابعاً وطنياً والحروب فيها تتعلق بالتأريخ، والأرض، وسنوات الدفاع المقدس، والدفاع عن مقدسات أهل بيت النبوة (ع).

 

 

وفي هذا الصدد أصبحت لعبة ’’القناص: عملية الإنتقام‘‘ التي جرى تصميمها على يد الشباب الأذكياء الإيرانيين جاهزة للعرض في الأسواق حيث تتشكل هذه اللعبة من 24 مرحلة وجرى تصميمها في أماكن مختلفة.

ويتولى المستخدم في هذه اللعبة دور أحد القناصين المدافعين عن المقدسات في مواجهة الإرهاب التكفيري، حيث أنه  وبحصوله على النقاط اللازمة سيتمكن من الإنتقال إلى المرحلة القادمة، وخلال المراحل المختلفة سيواجه ويقاوم جميع هجمات المجاميع التكفيرية، حيث سيتمكن من صد هجمات التكفيريين والقضاء عليهم.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار