أستاذ في جامعة كولونيا الألمانية :

داعش يستخدم كافة الوسائل لتنفيذ عملياته الإرهابية في المنطقة

رمز الخبر: 1499607 الفئة: دولية
گرتنر 6

طهران / تسنيم // أشار الأستذ في جامعة كولونيا الألمانية البروفسيور "هاينس غرتنر" الى استخدام تنظيم داعش الإرهابي للسكاكين والسيارات خلال هجماته الإرهابية الأخيرة في المدن الأوروبية؛ معتبرا أن هذا التنظيم سيستخدم كافة الوسائل والإمكانات لقتل الناس الأبرياء.

وأجرت وكالة تسنيم الدولية للأنباء حوارا مع أستاذ في جامعة كولونيا الألمانية البروفيسور "هاينس غرتنر" والذي كان مديرا سابقا للسياسات الدولية للنمسا، وعضوا في الهيئة الاستشارية لمؤسسة السلام العالمية؛ مستصرحة رايه حول العمليات الإرهابية التي نفّذها تنظيم داعش الايرابي في أوروبا.

وفيما يلي نص الحوار ..

تسنيم: هل هناك قلق من تزايد هجمات داعش في أوروبا بعد الهجوم الإرهابي الأخير في إسبانيا؟

البروفيسور غرتنر: عندما يواجه تنظيم داعش الهزيمة العسكرية في سوريا والعراق، فإنّه يجب توقع سلسلة من الهجمات الإرهابية في أوروبا على المدى القصير. وإذا خسر داعش المنطقة التي تقع تحت سلطته في الشرق الأوسط فإنهّ من المتوقع ان تجف خلاياه الإرهابية المتواجدة في أوروبا. كما حدث مع الحركات القومية كالنازية في العام 1945، فعندما هُزمت هذه الحركات عسكريًّا اختفت هذه الحركات تدريجيًّا.

تسنيم: لماذا استهدف إرهاب داعش إسبانيا التي تتمتع بقوانين أمنية صارمة؟

البروفيسور غرتنر: تحتوي المغرب على أكثر أعداد الخلايا الإرهابية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتملك بنى تحتية جيّدة نسبيًّا يستغلّها الارهابيّون ويستفيدوا منها للتخطيط لعملياتهم الإرهابية. ويمكن القول أنّه بسبب المسافة القليلة بين المغرب وإسبانيا، كانت إسبانيا هذه المرة هدفا للعمليات الإرهابية. يجب على الرئيس الأمريكي اليوم أن يورد المغرب ضمن لائحة الدول التي تشكل منطلقا للتهديد الإرهابي؛ (يجب التنويه هنا إلى أن العملية الإرهابية التي نُفذت في اسبانيا نفّذها شاب من المغرب).

تسنيم: برأيك ما هو حدود الخطر الإرهابي لداعش في أوروبا، وماذا يهدف هذا التنظيم الإرهابي في أوروبا؟

البروفيسور غرتنر : سيستمر داعش وأنصاره في أوروبا بمماسة أنشطتهم الإرهابية في أوروبا طالما بقي هذا التنظيم فعّالا في الشرق الأوسط. وعندما يزول داعش من الشرق الأوسط فإن أعداد الحملات الارهابية ستنخفض في أوروبا الى أن تزول؛ أهداف داعش الإرهابية لا يتم اختياره بشكل دقيق، بل غالبا ما تتم بشكل عشوائي حيث أن بعض المناطق في أوروبا يمكن تنفيذ عمليات إرهابية بشكل أسهل من غيرها من المناطق.

تسنيم: هل يمكن اعتبار استراتيجية عمليات الدهس بالآليات هي الاستراتيجية الجديدة لتنظيم داعش كما حدث في الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها مدن نيس، برلين وبرشلونة؟

البروفيسور غرتنر: في فنلندا أيضا نفّذوا عمليات متزامنة مع العملية الإرهابية التي استهدفت برشلونة، لكنّها كانت عبر استخدام السكاكين. هؤلاء الارهابيون سيستخدمون كافة الوسائل والإمكانات التي بحوزتهم لتنفيذ أعمال القتل ضد الناس الأبرياء.

تسنيم: ما هي الإجراءات التي تنوي الدول الأوروبية اتخاذها في مواجهة هذه المسألة؟

البروفيسور غرتنر: القصف الأمريكي لداعش في المنطقة هو أمر مفيد، كذلك ينطبق هذا الأمر على الهجمات الروسية والإيرانية ضد هذا التنظيم. يجب على أوروبا تعزيز التعاون بينها وبين دول المنطقة لمواجهة الإرهاب.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار