عضو لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى وفي تصريح لتسنيم؛

لا تملك أي دولة حق التدخل في الشؤون العسكرية لإيران

رمز الخبر: 1500529 الفئة: الأمن والدفاع
مرتضی صفاری نطنزی

طهران/ تسنيم// رد عضو لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإسلامي "مرتضى صفاري نطنزي" على طلب المندوبة الأمريكية الوقح من المدير العام للمنظمة الدولية للطاقة الذرية لتنفيذ زيارات الى المنشآت العسكرية الإيرانية وقال: "لا يحق لأحد من الدول التدخل في الشؤون العسكرية لإيران".

وفي تصريح لوكالة تسنيم الدولية للأنباء قال عضو لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإسلامي مرتضى صفاري نطنزي في رده على طلب المندوبة الأمريكية الوقح نيكي هايلي من المدير العام للمنظمة الدولية للطاقة الذرية أمانو للقيام بزيارات للمنشآت العسكرية الإيرانية: "الملف الغربي الّذي كان مفتوحا تحت ما يُعرف PMD والمتعلق بالبرنامج النووي الإيراني أُغلق مع التوصل الى الاتفاق النووي وتنفيذه".

وأضاف: "الوكالة الدولية للطاقة الذرية نفت بشكل رسمي أي انحراف للبرنامج النووي الإيراني عن مساره الصحيح، ولذا فالسلوك الأمريكي الجديد يفقد أي معنى حقيقي بنظرنا. بناء على هذا، فلن نسمح لأي دولة ومن بينها أمريكا وبحجج سياسية مختلفة من توجيه الاتهامات لإيران".

عضو لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإسلامي أكّد أن البرنامج العسكري لإيران هو شأن داخلي وأضاف: "حسب القوانين الدولية فإن لا أحد من الدول تملك الحق في التدخل بالشؤون العسكرية لباقي الدول، ولذا فإن أي من الدول لا تملك الحق في التدخل بالشؤون العسكرية لإيران".

واستبعد صفاري أي محاولة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الّذرية لتغيير سلوكها مع ايران بعد لقاء هايلي بأمانو وقال: "تراقب الوكالة الدولية للطاقة الّذرية كامل النشاطات النووية لإيران، وأشارت في أكثر من تصريح إلى طبيعة هذه النشاطات السلمية، وأستبعد بمجرد لقاء واحد بين هايلي وأمانو أن تغيّر الوكالة في طريقة تعاطيها مع ايران".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار