سفير ايران السابق في قطر:

عمان والكويت مرشحتان للخروج من مجلس التعاون

رمز الخبر: 1501891 الفئة: ايران
عبدالله سهرابی سفیر سابق ایران در قطر

طهران / تسنيم // رأى السفير الايراني السابق في قطر عبدالله سهرابي، ان عمان والكويت مرشحتان للخروج من مجلس التعاون، لافتا الى ضرورة تقبل السعودية انتهاء هيمنتها في منطقة الخليج الفارسي.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان عبدالله سهرابي، وفي تصريح لصحيفة ايرانية، اشار الى ان  التطورات في منطقة الخليج الفارسي تثبت ان سياسات السعودية في المنطقة لاسيما في مجلس تعاون الخليج الفارسي قد فشلت ما أسفر عن حصول نوع من التغيير في الرؤية والتطلع في هيكيلة المجلس؛ مضيفا ان بيان الخارجية القطرية حول اعادة سفيرها الى ايران يمكن تقييمه في السياق ذاته.

ولفت السفير الايراني السابق الى انه في حال خروج قطر بمواقفها المؤثرة في سوريا، ومن ثم مواقف عمان المغايرة تماما مع سياسات مجلس التعاون على مرّ الاعوام الاربعة الماضية؛ يشير الى انه حدث شرخ ما في المجلس والسبب الرئيسي لذلك اخطاء السعودية.

واضاف، يجب ان تقبل السعودية ان هيمنتها في منطقة الخليج الفارسي قد انتهت، وهنا ابدى القطريون ذكاء ويعملون الان على استقلالهم والحصول على امنهم رغم صغر حجم هذه الدولة.

وشدد سهرابي على ان اعادة السفير القطري الى ايران يشير الى ان الدوحة ادركت جيدا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية دولة قوية يمكنها ان تقدم دعما لتسوية مشاكل هذا البلد.

وأشار السفير الايراني الى ان اتصال الرئيس الروسي مع امير قطر بسرعة عقب اعلان دول حصار قطر مقاطعتها يشير الى ان روسيا تخطط للحضور في قطر، قائلا، يمكن اخذ هذه القضية بالاعتبار من خلال تقدم محور المقاومة، هذا التقدم اعطى الجرأة للروس بالمضي خطوة الى الامام، كما حدث الامر ذاته لتركيا الى حد ان هذا البلد وقع على اتفاقية امنية مع قطر ووسع من تعاونه مع الدوحة.

ولفت الى ان التدقيق في الاوضاع الاقليمية يثبت ان مجلس تعاون الخليج الفارسي يجتاز مرحلة  من الممكن ان يحل محله لاعبون من خارج المنطقة كما انه من المحتمل خروح بعض الدول من هذا المجلس.

وأوضح ان سلطنة عمان المرشح الاول للخروج من مجلس التعاون، سلطنة عمان التي تعمل في مايتعارض مع سياسات هذا المجلس بشكل غير محسوس، كانت قد اتخذت مواقف مختلفة حيال سوريا منذ اربعة اعوام، لافتا الى ان الكويت هي المرشح الثاني للخروج من المجلس، وقال "ينبغي التريث حتى نهاية موسم الحج ليتضح تصرف الدول حيال بعضها البعض".

المصدر : صحيفة فرهيختكان (الايرانية)

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار