بكيل الحميني : تم احتواء الخلافات بين انصار الله والمؤتمر

رمز الخبر: 1501998 الفئة: دولية
بکیل الحمینی

طهران / تسنيم // أكد الأمين العام لـ "حزب شباب العدالة والتنمية" اليمني "بكيل الحيميني"، في تصريح لمراسل تسنيم أن الخلافات بين انصار الله وحزب المؤتمر كانت ثانوية وقد تم احتوائها بالكامل.

وفي حوار عبر الهاتف مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء، ادان الحميني مجزرة "أرحب"؛ مشيرا الى سقوط عشرات الشهداء والجرحى وقال: ليس غريبا على العداون وأدواته هذا العمل الاجرامي فقد ارتكبوا مئات الجرائم من هذا النوع باستهداف الأحياء السكنية، الصالات، المخيمات، المدن السكنية والتجمعات.

وأضاف : توقيت الضربة كان للاصطياد في الماء العكر، حيث كان هناك حراك شعبي في ذلك اليوم، وحاول العدو استغلال وسائله الاعلامية القوية وأبواقه وكذلك حرك عملائه وادواته في الداخل لتشتيت الجبهة الداخلية بين المكونات الوطنية الرافضة للعدوان وكذلك ضرب مداخل العاصمة، وبالتالي زعزعة السكينة وادخال الشك في نفوس القوى الوطنية.

ولفت الحميني الى ان ادوات السعودية الاعلامية حاولت الترويج لوجود شرخ بين القوى المقاومة للغزو السعودي وان الجبهة الداخلية تتفتت؛ مشددا على أن الشعب احتوى الموقف وتم انهاء الخلاف، ودعم الجبهات بالرجال والسلاح والقوافل لمواجهة العدو وغطرسته.

الخلاف بين انصار الله وصالح

وحول الخلاف الذي تحدثت عنه وسائل الاعلام السعودية بين القوى الرافضلة للغزو السعودي، قال الحميني : تم احتواء الخلافات بين انصار الله والمؤتمر، ومن الطبيعي أن تتباين المواقف بين الناس، فالخلاف هو سنة الحياة وهذا طبيعي جدا وهو ظاهرة صحية ان تظهر المواقف؛ ما حصل كان شبه خلاف بين الطرفين وحصل حول أمور ثانوية.

وشدد قائلا : العداون ومواجهته تشكل خطوطا حمراء وهناك ثوابت وطنية مهما تباينت المواقف و وجهات النظر، ستظل من المسلمات.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار