قائد حركة انصارالله:

ما يتعرض له المسلمون في بورما يعد وصمة عار للعالم الغربي

رمز الخبر: 1511440 الفئة: دولية
عبدالملک الحوثی رهبر انصارالله یمن

أعرب قائد حركة انصارالله في اليمن السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي عن استنكاره الشديد للجرائم المروعة المرتكبة بحق المسلمين في بورما، معلنا تضامنه الكامل معهم، ومعتبرا ما يتعرضون له وصمة عار للعالم الغربي.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء، ان السيد عبد الملك قال في بيان له اليوم الثلاثاء، ما يتعرض له مسلمو بورما لعنة على قوى العمالة والخيانة داخل أمتنا، مشيرا إلى أنه مع اعتبار مسلمي بورما من أهل السنة إلا أن هذا لم يوفر لهم أي حماية أو صوت من آل سعود أو آل نهيان وأمثالهم.

وأضاف "من يزعمون أنهم حملة راية الأمة الإسلامية والقائمون على المشاعر المقدسة لا يتحركون إلا لإثارة الفتن، مؤكدا "أن الغرب والإمبريالية الأمريكية لا ترفع شعار القيم الإنسانية إلا لخداع الشعوب".

وأوضح أن العنوان الإسلامي والمذهبي لم يشفع لمسلمي بورما طالما ليس هناك مصلحة سياسية لقوى العمالة.

كما استنكر السيد عبدالملك صمت الأنظمة المحسوبة على العالم الإسلامي عما يجري للمسلمين في بورما معتبرا التواطؤ الدولي والتشجيع الأمريكي للسلطة والبوذيين في بورما وصمة عار للعالم الغربي.

وشدد على ضرورة التحرك العاجل والسعي لوقف جرائم الإبادة بحق مسلمي بورما معلنا التضامن الإنساني والإسلامي مع مسلمي بورما المضطهدين واستنكار الجرائم بحقهم.

المصدر: المسيرة نت

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار