وصول قوافل المساعدات إلى دير الزور بعد تأمين الطريق وإزالة ألغام داعش +فيديو وصور

دير الزور- تسنيم: في اللحظة التي أعلن فيها الجيش السوري فك الحصار عن مدينة دير الزور، بدأت قوات الهندسة السورية عملية إزالة الألغام التي زرعها تنظيم داعش، على طول الطريق الممتد نحو المدينة

وصول قوافل المساعدات إلى دیر الزور بعد تأمین الطریق وإزالة ألغام داعش +فیدیو وصور

عملية إزالة الألغام بدأت انطلاقاً من الفوج 137 حيث تتمركز القوات السورية، وصولاً إلى الطريق المؤدية إلى دير الزور من الجهة الغربية

 

ضابط في وحدات الهندسة السورية يقول لمراسل تسنيم: "قامت قوات الهندسة بفتح ثغرات من الفوج 137 باتجاه منطقة "المجبل" وقامت بنزع الألغام التي زرعها الدواعش أمام الفوج 137، لمرور القوات الصديقة من الرصافة باتجاه الفوج 137 ومنه باتجاه دير الزور"

بالتزامن مع عملية نزع الألغام والمتفجرات، بدأت أعمال الصيانة لفتح طريق بري أمام وسائل النقل وقوافل المساعدات التي جهزتها الدولة السورية للتوجه نحو المدينة المحاصرة.

مدير الخدمات الفنية في دير الزور يشرح لتسنيم قائلا: "بعد دخول الجيش السوري المنتصر إلى مدينة دير الزور وتحريرها، قمنا بتجهيز آليات وإحضارها إلى طريق الفوج 137، هذا الطريق الذي سنساعد في تسويته وترتيبه للقوات ولقوافل الإغاثة التي ستأتي لمدينة دير الزور، وهذا الطريق يبدأ من "الرصافة" إلى "المجبل" إلى اللواء  137 ومن ثم إلى دير الزور"

لم تتأخر قافلة المساعدات التي ضمت 40 شاحنة محملة بالمواد الأساسية الغذائية منها والطبية إضافة إلى الوقود والمحروقات، لتعود الحياة إلى أكثر من 90 ألف مدني كانوا محاصرين من قبل التنظيم الإرهابي لأكثر من ثلاث سنوات

التقى مراسل تسنيم في دير الزور أحد سائقي الشاحنات الداخلة إلى المدينة والذي شرح قائلا: "قافلتنا هذه مؤلفة من 30 سيارة محملة بجميع المواد الغذائية إضافة إلى الفواكه والخضار". مشيراً إلى أن هذه أول دفعة وبإذن الله ستستمر الدفعات بالمجيء من أجل إمداد دير الزور بعد فك الحصار عنها"

بدوره محافظ دير الزور محمد إبراهيم سمرة قال لمراسل تسنيم: "خلال ثلاث سنوات من حصار داعش الإرهابي، عانى أهلنا كثيراً من قلة المحروقات وقلة المواد الغذائية وعدم توفر الكهرباء بشكل كامل، ويحتاج أهلنا للكثير" مشيراً أن "هناك قافلة مواد صحية قادمة من طريق تدمر وهناك محروقات ستأتي أيضاً عندما يفتح الطريق بشكل جيد، وكما يوجد حقائب لطلاب المدارس فحالياً وصلنا حوالي 30 سيارة بقياسات كبيرة فيها المواد الغذائية والمنظفات وفيها الخضار والفواكه"

/انتهى/

أخبار ذات صلة
الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة