خلال استقباله عددا من نخب السياسة الخارجية الأمريكية؛

روحاني: الانسحاب من الاتفاق النووي يعد اضعافا للاسرة الدولية

رمز الخبر: 1524348 الفئة: ايران
روحانی

آكد الرئيس الايراني حسن روحاني خلال استقباله عددا من نخب السياسة الخارجية الأميركية ان الانسحاب من الاتفاق النووي يعد اضعافا للاسرة الدولية ومنظمة الامم المتحدة ومجلس الامن والدبلوماسية و مسار المحادثات داعيا الى حل المشاكل عبر التفاوض و التوافق.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان روحاني لفت الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة لاية ظروف  مبينا ان ضرر  الانسحاب من الاتفاق النووي  سيلحق بامريكا مائة بالمائة.

واكد الرئيس روحاني  التزام  الجمهورية الاسلامية الايرانية  بالاتفاق النووي وقال: ان ايران التزمت بالاتفاق مائه بالمائة والشاهد على ذلك تقارير الوكالة الدولية للاطاقة الذرية.

واضاف ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد صرحت في كافة تقاريرها بان ايران قد التزمت بكافة تعهداتها منها فيمايتعلق بالماء الثقيل.

 وتابع: اذا تقرر انتهاك التوافقات الدولية وفقا  لاذواق شخص  فان اي شخص لايرى حل المشاكل عبر السبل الدبلوماسية وهذا بمعنى دعوة  العالم  الى الفوضى واللجوء الى الغطرسة والقوة العسكرية.

وفيما يتعلق بالملف السوري اشار الرئيس روحاني  الى تحرير المدن السورية الكبيرة من ايدي الارهابيين مبينا  ان 85 بالمائة من الاراضي السورية  تسيطر عليها القوات الحكومية في هذا البلد متسائلا اين سيذهب الارهابيون بعد طردهم من الاراضي السورية و العراقية؟ وماهي المشاكل التي سيخلقها الارهابيون في مختلف دول العالم.؟

واشار روحاني الى  المساعدات التي قامت بها الجمهورية الاسلامية الايرانية بتقديمها  للعراق وسوريا في مجال مكافحة الارهاب  مبينا  ان تقديم  المساعدات في المنطقة لتسوية المشاكل  جاء بناء على الطلبات المباشرة من قبل الحكومات.

  واشار الى المشاركة العظيمة للشعب الايراني في الانتخابات الرئاسية في البلاد  وقال: ان الشعب الايراني ينشد اقامة علاقات جيدة للغاية مع مختلف دول العالم ويريد في ظل هذه العلاقات الجيدة اقامة التعاون لاعمار  بلاده مبينا ان اهم برامج حكومته هي مكافحة الفقر والنمو الاقتصادي والتعامل البناء والواسع مع دول العالم.

/انتهى/

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار