خلال كلمته قبيل خطبة صلاة الجمعة:

اللواء صفوي: أمريكا استقدمت 90 ألف إرهابي الى سوريا لكنّها هُزمت

رمز الخبر: 1526658 الفئة: ايران
رحیم صفوی

طهران/ تسنيم// قال المستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة اللواء يحي رحيم صفوي إن أمريكا ومن أجل الدفاع عن الكيان الصهيوني استقدمت 90 ألف إرهابي الى سوريا من أجل سحق الحكومة الشرعية فيها، مشيرا الى أن المشروع الأمريكي هذا قد هُزم.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن المستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة اللواء يحي رحيم صفوي ألقى كلمة له قبيل بدء خطبة صلاة الجمعة في طهران وأشار في كلمته إلى خطاب الرئيس الأمريكي في الأمم المتحدة وقال: "لقد انتبه رؤساء 193 دولة عالمية الى عدم رجاحة عقل الرئيس الأمريكي الذي تحدث، من مكان يفترض أن يكون من أجل الحفاظ على السلام العالمي، عن إبادة شعب ونظام كوريا الشمالية، كما تحدّث عن دعم الشعب الإيراني للإرهاب. لقد كان واضحا خطاب الكيان الصهيوني يخرج من لسان الرئيس الأمريكي، وهذا ما يفسّر الدعم الكامل لرئيس وزراء الكيان الصهيوني لخطاب ترامب".

وأشار رحيم صفوي إلى سبب غضب الولايات المتحدة من الشعب والحكومة الإيرانية وقال: " أمريكا تواجه الهزيمة على المقياس العالمي. فأمريكا على الرغم من كل الحروب التي خاضتها والجيوش التي سيّرتها لم تحقق أهدافها في المنطقة بالسيطرة على الثروات في المنطقة، فهم هزموا في أفغانستان، وكذلك لم يستطيعوا إنشاء حكومة في العراق تعادي إيران بسبب رفض الشعب والمرجعية الدينية العراقية".

ونوّه المستشار الأعلى للقائد العام للقوات إلى أن أمريكا دعمت الكيان الصهيوني في حربه ضد لبنان وقطاع غزة، لكنّ هذا الكيان هُزم في حروبه التي شنها مضيفا: "لهذا السبب فإن أمريكا غاضبة من إيران، لأنها تعتقد أنّه لولا الدعم الإيراني لحزب الله وحركة حماس لما انهزم الكيان الصهيوني في حروبه. وأمريكا ومن أجل الدفاع عن هذا الكيان استقدمت 90 ألف إرهابي من كل العالم بدعم مالي سعودي لكي يسحقوا الحكومة الشرعية في سوريا كونها الحكومة الداعمة لمحور المقاومة، لكن وبعد مضي 7 أعوام من الحرب في سوريا فهم يأسوا من إسقاط الحكومة السورية كما أن الإرهابيين في هذا البلد قد هُزموا".

وتابع اللواء صفوي متطرقا الى الحرب التي تشنها السعودية على اليمن، وقال: "لقد أعطى الامريكيون الضوء الأخضر للسعودية من أجل شن حربها لكن السعودية لم تستطع تحقيق أيّ من أهدافها".

واعتبر أن عصر السيطرة الامريكية على المنطقة والعالم آيلة إلى الأفول حيث أنها هزمت في المنطقة، كما أن تصرفات الولايات المتحدة في شمال أفريقيا حتى أمريكا الجنوبية قد غيّرت نظرة شعوب العالم إليها.

ولفت اللواء صفوي إلى أن الأوروبيين هم قوة حقيقية في الساحة العالمية وتابع: "نأمل أن تتطور العلاقة الاقتصادية مع أوروبا ضمن إطار الاتفاق النووي وأن يبتعدوا عن الموقف الأمريكي في هذا المجال".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار