اللواء حسني : الظروف الراهنة استدعت حضورنا في سوريا

رمز الخبر: 1528401 الفئة: ايران
حسنی

طهران/ تسنيم // قال نائب قاءد مقر خاتم الأنبياء "اللواء حسين حسني سعدي"، أن الظروف الراهنة تستدعي تواجد الجمهورية الاسلامية الايرانية في سوريا على هذا المستوى.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن نائب قائد مقر خاتم الأنبياء اللواء حسين حسني سعدي كان ضيفا لبرنامج تلفزيوني مساء أمس السبت بمناسبة أسبوع الدفاع المقدس حيث اعتبر أن وضعية الجيش الإيراني اليوم تختلف عن الوضع الّذي كان عليه إبّان شنّ صدّام للعدوان على الجمهورية الإسلامية في ثمانينات القرن الماضي؛ وقال: "العلوم العسكرية التي يتلقاها الجيش الإيراني اليوم هي علوم معاصرة وحديثة، فإذا نظرنا الى الحروب في العراق وسوريا واليمن، فهي حروب غير كلاسيكية. ونحن نعمد الى تلقين وحداتنا العسكرية العلوم المتعلقة بهذه الحروب، ليكون الجيش جاهزا ومعاصرا للتحديات التي تواجه هذا العصر".

واعتبر نائب قائد مقر خاتم الأنبياء أن القدرات الصاروخية الإيرانية تساعد بشكل كبير في الحفاظ على مستوى الأمن القومي لإيران، مضيفا: "في نهاية المطاف يجب أن تمتلك إيران الصواريخ للدفاع عن نفسها، وما يطرحه البعض عن سبب امتلاك إيران لهذه الصواريخ، يمكن الردّ عليه بأن هذه التجهيزات العصرية هي للدفاع عن أنفسنا، ويجب أن نكون مستعدين".

حسني قال إنّه لا يمكن مقارنة القدرات العسكرية الإيرانية الحالية بما كانت عليه أوائل الثورة الإسلامية فالصواريخ التي استهدفنا بها داعش في سوريا لم نكن نمتلكها أوائل الثورة الإسلامية، وتابع: "هذه القدرات لم توفرها أمريكا لنا، بل أتت بمجهود أبنائنا في القوات المسلحة الايرانية".

وفيما نوّه إلى أن إيران لن تعطي أي إذن لأحد بزيارة وتفتيش مراكزها العسكرية؛ تطرق نائب قائد مقر خاتم الانبياء (ص) الى صفقات شراء السلاح التي وقعتها السعودية مع الإدارة الأمريكية وقال : "السعودية لن تتمكن من فعل أي شيء. هي تمتلك الإمكانات لكنّها لن تستطيع أن تقوم بأي خطوة من تلقاء نفسها. وأمريكا تحاول تنشيط مصانعها عبر نهب أموال السعودية بواسطة هذه العقود"؛ مشددا بان السعودية لن تتمكن من خلال العقود العسكرية اتخاذ أي خطوة معادية لإيران.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار