قاسمي: قرار ترامب حول الهجرة مدان ومرفوض

رمز الخبر: 1529584 الفئة: ايران
بهرام قاسمی

طهران/ تسنيم// دان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قرار الهجرة الّذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب معتبرا أنّ الرأي العام العالمي لم يعد يتقبّل مثل هذه القرارات في العصر الحالي.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية وفي تتمة مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم الاثنين، تطرّق الى مواضيع دولية وإقليمي، كقرار الهجرة الّذي أصدره ترامب، ومتابعة النقض الأمريكي للاتفاق النووي، كذلك تطرّق الى سياسات الجمهورية الإسلامية فيما يتعلّق ببرنامجها الصاروخي. كما ردّ على مزاعم وزيري خارجية الإمارات والبحرين حول الاتفاق النووي، وفيما يتعلّق بآخر تطورات ميانمار قال إن إيران تنتظر جواب حكومة هذا البلد من أجل إرسال مساعدات مباشرة الى مسلمي الروهينغا.

قرار الهجرة الّذي أصدره ترامب مدان

وحول القرارات الأمريكية الأخيرة المعادية ضد إيران خصوصا فيما يتعلق بقرار الهجرة للرئيس الأمريكي ترامب، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: "المشاورات السياسية التي أجرتها إيران ولا تزال منذ بدء اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة كانت مشاورات واسعة، وزيارة روحاني الى نيويورك كانت مثمرة جدا، في حين لا يزال وزير الخارجية محمد جواد ظريف في نيويورك ويستمر في إجراء مباحثاته التي بلغت حتى يوم أمس حوالي 42 لقاءا، واجتماعا وحوارا .

وتابع قاسمي معتبرا قرار الهجرة الّذي أصدره ترامب قرارا غير إنساني، خاطئ، مدان وغير مقبول؛ وأشار إلى أن هذه القرارات لم تعد مقبولة لدى الرأي العام العالمي في هذا العصر.

متابعة النقض الأمريكي للاتفاق النووي

وحول الحظر الأمريكي الجديد وانعقاد جلسة لوزراء الدول 5+1 ، اشار المتحدث باسم الخارجية، الى عقد اجتماعين على مستوى الخبراء؛ مصرحا ان إيران تتابع النقض الأمريكي المستمر للاتفاق النووي منذ سنتين حيث يتم طرح هذه القضايا على اللجنة العليا لمراقبة تنفيذ الاتفاق النووي التي بدورها تتخذ الإجراءات المناسبة في هذا المجال.

البرنامج الصاروخي يقع ضمن سياق السياسات العامة للجمهورية الإسلامية الإيرانية

وأضاف قاسمي فيما يتعلق بموضوع البرنامج الصاروخي الإيراني قائلا: "مواقفنا واضحة فيما يخص موضوع المشروع الصاروخي الّذي يندرج ضمن سياق السياسة العامة للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وإيران ستستمر في هذه السياسة الدفاعية والرّدعيّة".

الرّد على مزاعم وزراء خارجية البحرين والامارات

وحول تصريحات وزراء خارجية الامارات والبحرين الأخيرة قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن هؤلاء الأشخاص ليسوا على قدر الدخول في كافة المواضيع كما أنهم يعنون من مشاكل خاصة إذ أنهم يتكلمون عن الاتفاق النووي بدلا من الوكالة الدولية للطاقة الذّرية، وقال: "يتحدثون عن التدخل الايران في حين أنهم مشغولون في تجارة الإرهاب والتطرف في المنطقة، وكلامهم ليس بالأمر الجديد وسيستمر في المستقبل تحت عناوين وأسباب مختلفة".

ننتظر رد حكومة ميانمار لإرسال مساعدات مباشرة الى مسلمي الروهينغا

وفي شأن ميانمار وآخر التطورات فيها كشف قاسمي بأن السفير الإيراني غير المقيم لدى ميانمار أجرى مباحثات مفصلة مع مساعد وزير خارجية ميانمار ونقل إليه قلق الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالنسبة الى ما يتعرض له المسلمون في هذا البلد كما طالب بإرسال مساعدات مباشرة الى هؤلاء المسلمين، وأضاف: "تم إرسال محمولتين من المساعدات الى الآن الى مسلمي ميانمار عبر بنغلادش، وسيتم إرسال عدد من شحنات المساعدات كلّ عدّة أيام، لكننا ننتظر جواب حكومة ميانمار من أجل أن نتمكن من إرسال المساعدات بشكل مباشر الى مسلمي ميانمار".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار