بروجردي: إيران ستواصل دعم سورية في حربها ضد الإرهاب

رمز الخبر: 1537448 الفئة: ايران
بروجردی

جدد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علاء الدين بروجردي التأكيد على أن بلاده ستواصل دعمها لسورية في حربها على الإرهاب مشددا على أن كيان العدو الإسرائيلي يدعم التنظيمات الإرهابية في سورية.

وقال بروجردي خلال مؤتمر صحفي في فندق داما روز بدمشق اليوم "إن استمرار الكيان الصهيوني في دعمه للإرهابيين وتقديمه العلاج لمصابيهم في مستشفياته إنما يدل على الجهة التي تقف وراء كوابيس هذا الإجرام الكبير".

وأشار بروجردي إلى الزيارة التي قام بها مع الوفد البرلماني المرافق إلى مدينة حلب المحررة من دنس الإرهاب مؤكدا أن حجم الدمار الهائل الذي خلفه الإرهابيون في المدينة يدل على التخطيط المبيت والمسبق الذي كان يستهدف حضارة عريقة مثل الحضارة السورية وقال "لا شك أن الكيان الصهيوني هو من يقف وراء هذا الإجرام".

ونوه بروجردي بالنجاح الذي حققه معرض دمشق الدولي في دورته الـ 59 رغم كل هذه الظروف الصعبة مبديا استعداد بلاده التام للمساهمة في إعادة إعمار ما دمره الإرهاب في سورية.

إلى ذلك أعلن بروجردي أنه "من المقرر أن يقوم النائب الأول للرئيس الإيراني اسحاق جهانغيري في وقت لاحق بزيارة إلى سورية" في إطار العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين.

وردا على أسئلة الصحفيين أكد بروجردي أن بلاده تدرس موضوع إعادة الإعمار في سورية بأهمية بالغة "حيث ستكون الزيارة المرتقبة للنائب الأول للرئيس الإيراني إلى سورية نقطة مهمة لتعزيز وتيرة التعاون الثنائي بين البلدين واتخاذ عدد من الخطوات في مجال إعادة الإعمار".

وجوابا عن سؤال لمراسل سانا حول تغير مواقف بعض الدول تجاه الوضع في سورية قال بروجردي إن "هذا التغيير سيحصل في المستقبل رويدا رويدا بسبب الانتصارات العظيمة والقيمة التي يحققها الجيش العربي السوري والقوى الرديفة بالتعاون مع الحلفاء إضافة إلى دخول اليأس قلوب الأعداء وفشل مخططاتهم".

وأشار بروجردي إلى أن هناك تغيرا في "أدبيات" بعض هذه الدول التي كانت تحاول فرض رؤيتها والتدخل في الشؤون الداخلية السورية مؤكدا أن "على هذه الدول مراجعة حساباتها في المستقبل بالنسبة للتعامل مع الشأن السوري".

ووصف بروجردي الاتفاقات التي تم التوصل اليها في اجتماعات أستانا حول الأزمة في سورية بين الدول الضامنة بأنها "بناءة وجيدة" لافتا إلى التنسيق بين إيران وسورية وروسيا والعراق في التصدي للتنظيمات الإرهابية والذي كان له دور فاعل ومؤثر في الانتصارات الأخيرة.. وداعيا الدول التي اتخذت مواقف سابقة ضد سورية إلى تغيير مواقفها.

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية أكد بروجردي ترحيب بلاده بأي مبادرة تلبي مطالب وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة مشددا على أن كيان الاحتلال الإسرائيلي الذي يواصل إقامة المستوطنات على الأراضي الفلسطينية المحتلة منتهكا كل المواثيق والأعراف الدولية "لا يفهم إلا لغة القوة".

وحول الاستفتاء في شمال العراق جدد بروجردي موقف بلاده الرافض للاستفتاء ومعارضتها أي محاولة للمساس بسيادة ووحدة الأراضي العراقية مؤكدا أن مصير الاستفتاء سيكون "الفشل" .

وأشار إلى وجود حوارات وجلسات نقاش "تجري على قدم وساق" بين كبار المسؤولين الإيرانيين والعراقيين بهذا الشأن وأن دول جوار العراق لن تسمح بتنفيذ وتحقيق هذا المخطط وقال إن "ما يحدث في إقليم كردستان يمثل بالنسبة لإيران تجاوزا لأحد الخطوط الحمر ولن تقف مكتوفة الأيدي تجاه ذلك".

وبشأن العدوان على اليمن قال بروجردي "من المؤسف قيام بعض الدول كالسعودية باتخاذ سياسات عدائية تجاه جيرانها كاليمن الذي يواجه كارثة إنسانية بامتياز" مؤكدا أن بلاده تواصل إرسال المساعدات الإنسانية إلى الشعب اليمني وأن فرض أي نوع من الأزمات أو الحصار على دول المنطقة إنما يمثل خدمة للكيان الصهيوني.

وحول الاتفاق النووي الإيراني أوضح بروجردي أن هذا الاتفاق يحظى باحترام جميع الدول الموقعة عليه ويجب أن تلتزم بتنفيذه ومن هذا المنطلق نجد مواقف صارمة من المسؤولين الأوروبيين ضد المواقف الأمريكية بشأن هذا الاتفاق حيث ستكون الولايات المتحدة الخاسرة إذا عملت على خلط الأوراق.

المصدر: سانا

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار