تقرير مراسل تسنيم من دير الزور..

عودة شريان الحياة بين دمشق ودير الزور بعد انقطاع دام 4 سنوات +فيديو

رمز الخبر: 1543963 الفئة: دولية
جاده دیرالزور/کنار خبر

نجح الجيش السوري وحلفاؤه في استعاده السيطرة على الطريق الدولي الواصل بين دمشق ودير الزور، بعد خروجه عن الخدمة لأكثر من 4 سنوات بفعل سيطرة تنظيم داعش عليه، طريقٌ بات يسمح لقوافل المساعدات الإنسانية والإمدادات العسكرية بالتوجه إلى عاصمة الفرات في الشرق السوري.

 

يشرح قائد العمليات لمراسل تسنيم سير المعارك في المنطقة قائلا: "نحن الآن واقفون على طريق أتوستراد "تدمر – السخنة – كباجب – الشولا – البانوراما، باتجاه مدينة دير الزور" مضيفاً: "إن قوات الجيش السوري العاملة على هذا الطريق تقوم بمهمة تأمين الطريق من أجل مرور القوات والقوافل المدنية والعسكرية التي تسمح بمرور الإمدادات للمدنيين والعسكريين في مدينة دير الزور، وقواتنا على هذا الطريق تعمل بالتوازي مع قوات الجيش السوري والقوات الرديفة على الاتجاه الشرقي لمدينة دير الزور لتوسيع الخرق ومن ثم تحرير كامل أراضي الجمهورية العربية السورية"

سيطرة الجيش على الطريق الذي يمرّ بمدينتي "السخنة وتدمر"، جاء بعد التقاء القوات المتقدمة من محور "الشولا – السخنة" بالقوات المتواجدة في منطقة "البانوراما" جنوب دير الزور.. سيطرةٌ ما كانت لتتم لولا صمود الجيش السوري الذي صدّ العديد من الهجمات الانتحارية لعناصر داعش، تحديداً على بلدتي "الشولا وكباجب" بالريف الغربي لدير الزور.

يؤكد أحد المقاتلين لمراسل تسنيم: "نحن على طريق "دير الزور – السخنة"، وتتم عمليات الرصد والمراقبة على مدار 24 ساعة بكل دقة، ونحن جاهزون للتصدي لأي هجمات يشنها مسلحو داعش الإرهابي وتدمير عرباتهم وعتادهم"

فور تأمين الطريق الدولي وإبعاد خطر داعش، باشرت ورشات الصيانة في إصلاح ما خربه التنظيم الإرهابي خلال الأعوام الماضية، بالتزامن مع نشر الجيش السوري قواته على جانبي الطريق استعداداً لصدّ أي هجوم محتمل يمكن أن يعكّر صفو هذا الانتصار الكبير.

/انتهي/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار