معصوم يثني على دور المرجعية ويحمل رعاة الاستفتاء مسؤولية الاحداث في كركوك

رمز الخبر: 1549245 الفئة: دولية
فؤاد معصوم

طهران / تسنيم // ثمن رئيس الجمهورية العراقي فؤاد معصوم بـدور المرجعية الدينية في العراق في الدعوة الى الاتزام بالدستور لحل الكافة الخلافات الداخلية؛ محملا حكومة الإقليم مسؤولية "سيطرة القوات الاتحادية المباشرة على كركوك"، بسبب اجراء "استفتاء" الانفصال.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان رئيس الجمهورية العراقي اشار في خطاب متلفز الثلاثاء 17 تشرين الاول، الى التطورات الاخيرة في اقليم كردستان العراق، وسيطرة  القوات الاتحاديةالمباشرة على مدينة كركوك، قائلا  ان "اجراء الاستفتاء على استقلال اقليم كردستان عن العراق أثار خلافات خطيرة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان كما بين القوى السياسية الكردستانية ذاتها، أفضت الى عودة القوات الأمنية الاتحادية الى السيطرة المباشرة على كركوك"؛ داعيا اهالي كركوك الى "احترام سلطة القانون" وممارسة اعمالهم وحياتهم الطبيعية؛ ومشددا على ضرورة "عودة أطراف الخلاف للحوار" لحل المشاكل السياسية والادارية".

ونبه الرئيس العراقي من "خطورة ترك الخلافات تتفاقم لنزاعات أشد تضر بالجميع دون استثناء"؛ مطالبا القوات الاتحادية الأمنية بـ "عدم المساس بحقوق وكرامة اي من افراد البيشمركة والموظفين والسكان الاكراد في كركوك، والعمل على منع اي تجاوزات في ھذا الشأن، والاسراع بتوفير ضمانات عودة سريعة وكريمة وآمنة للمواطنين الكركوكيين من الذين اضطروا إلى مغادرة بيوتھم بسبب الأعمال العسكرية ومترتباتها".

واكد الرئيس العراقي على "أهمية الالتزام بالدستور كأساس لاي خطوات او اجراءات وھو ما نحرص على ضمانه باصرار"، مجددا دعوته "الملحة"، لـ "تعميق علاقات الاخوة التاريخية بين مكونات شعبنا، وتفعيل علاقات النضال المشترك ضد الدكتاتورية والارھاب بين قواه الوطنية".وتابع معصوم قوله، "نؤكد ضرورة اصدار التشريعات اللازمة لتعزيز النظام الديمقراطي الاتحادي، ولضمان مهنية ونزاهة وشفافية العمليات الانتخابية المقبلة، والتزامها التام بالدستور وما يقره من توقيتات، فضلاً عن ضرورة الالتزام بمبادئ الحوار الديمقراطي وصون الحياة الدستورية ودحر الارھاب، ووضع مصالح العراقيين كافة فوق أي مصالح اخرى".

وثمن معصوم بـ "تقدير بالغ"، "دعوة سماحة السيد علي السيستاني إلى الالتزام بالدستور نصاً وروحاً والاحتكام إليه لحل كافة الخلافات الداخلية"؛ مبديا أمله بأن "يراعي الجميع كل ذلك،
وأن يسعوا معاً من أجل عمل جاد ومثابر على ضبط النفس، لاتاحة الجو المناسب لحوار سلمي ديمقراطي ودستوري، يمضي بالعمل قدماً لتطوير مكاسب النظام الديمقراطي ويحمي
وحدة العراق وسيادته".

وبسطت القوات الامنية الاتحادية سيطرتها على مدينة كركوك ومؤسساتها الحكومية بالكامل، وذلك بامر من رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي امس الاول الاثنين، بفرض الأمن في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها.

المصدر : وكالات

/انتهى /

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار