حركة التغيير الكردية تطالب برزاني بالاستقالة وتشكيل حكومة إنقاذ وطني

رمز الخبر: 1553386 الفئة: دولية
التغیر الکردیة

دعت حركة التغيير الكردية "كوران" الأحد إلى حل رئاسة إقليم كردستان العراق اليوم الأحد إلى حل رئاسة إقليم كردستان العراق وتشكيل "حكومة إنقاذ وطني" للتعامل مع الأزمة بين الكرد والحكومة العراقية المركزية.

وألقت الحركة المعارضة باللوم على مسعود برزاني رئيس الإقليم في "النكسات" التي تواجه الكرد بعد سيطرة القوات العراقية على مدينة كركوك في 16 تشرين الأول/ أكتوبر رداً على استفتاء على الاستقلال الذي تم إجراؤه الشهر الماضي.

وطالبت حركة التغيير الكردية باستقالة جماعية للحكومة ومؤسسات الإقليم على رأسهم برزاني ونائبه بسبب "الإخفاقات العسكرية والسياسية"، وأكدت على ضرورة تحويل النظام الرئاسي القائم إلى نظام برلماني.

وقال المتحدث باسم الحركة شؤرش حاجي في مؤتمر صحافي من السليمانية عقب إجتماع للمجلس الوطني للحركة إن الأوضاع المتأزمة التي يمر بها إقليم كردستان كانت نتيجة لـ "قرارات فردية" بشأن الاستفتاء، مضيفاً أن إقليم كردستان فقد مساحات جغرافية واسعة إلى جانب خسارته دعم القوى الدولية التي قدمت مبادرات لتأجيل الاستفتاء لكن القيادة الكردية لم تتجاوب مع هذه المبادرات.

كما أشار إلى ضرورة حل الحكومة الحالية وتشكيل حكومة إنقاذ ووفاق وطني لإدارة المرحلة الراهنة وتهدئة الأوضاع المتأزمة، مبينا أن يوسف محمد رئيس البرلمان الكردستاني المعزول عاد إلى إربيل وأنه يجري مشاورات مع الكتل النيابية لحل الحكومة الحالية.

وأكد حاجي أنّ حركة التغيير ستلجأ إلى خيارات أخرى في حال عدم الاستجابة لمطالبها لكنه لم يوضح طبيعة هذه الخيارات.

وتدعم حركة كوران "حق كرد العراق في تقرير مصيرهم" لكنها عارضت إجراء الاستفتاء في 25 أيلول/ سبتمبر قائلة إن "التوقيت غير موفق".

هذا وأصدرت 32 جهة وحزباً سياسياً في إقليم كردستان العراق الأحد، بياناً مشتركاً، حول الأوضاع السياسية الراهنة، عقب اجتماع موسع عقد بين تلك الأطراف.

وأكد البيان المشترك على "ضرورة الحفاظ على وحدة الصف بين الأطراف السياسية وإدانة الهجمات العسكرية والقرارات السياسية والاقتصادية التي اتخذتها الحكومة العراقية ضد الإقليم".

كما شدّد البيان على استعداد الإقليم لإجراء الحوار غير المشروط على أساس الدستور وبعيداً عن سياسة فرض الأمر الواقع، ورفض تقسيم الإقليم إلى إدارتين.

وشددت الأطراف المجتمعة على عدم التخلي عن نتائج الاستفتاء.

وطالب البيان جميع المؤسسات الإعلامية الحزبية والمستقلة بتجنب "لغة التجريح والتحريض، كما يجب نقل الأخبار والأحداث بأمانة والحفاظ على وحدة الصف والسلم الاجتماعي".

المصدر : الميادين +وكالات

/ انتهى /

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار