خبير في شؤون طالبان لـ"تسنيم":

أمريكا تحارب طالبان بدلاً من ايقاف اعتداءات داعش الارهابية

رمز الخبر: 1553434 الفئة: حوارات و المقالات
وحید مژده

أكد الخبير في شؤون طالبان "وحيد موجدي" ان أمريكا تستهدف حركة طالبان بدلا من محاربة داعش وايقاف اعتداءاتها الارهابية.

وأشار الخبير الافغاني "وحيد موجدي" في تصريح لوكالة تسنيم الدولية للانباء الى الاعتداءات الارهابية على المصلين يوم الجمعة الماضي في كابل وغور، قائلا، ان مشروع الحفاظ على المساجد ليس ناجحا لانه لايمكن ايقاف الاعتداءات الارهابية من خلال توزيع بعض الاسلحة على الحراس وتفتيش المصلين.

واكد الخبير الافغاني انه على الحكومة الافغانية ايقاف هذا النوع من الاعتداءات عبر مساعد شركائها الدوليين وعلى رأسهم امريكا من خلال الدعم الاستخباراتي، لافتا الى ان الحكومة الافغانية ليست جادة في محاربة لداعش.

ونوه "موجدي" الى ان ترامب قد تحدث في استراتيجيته الاخيرة عن محاربة الارهاب لكنه انشغل بالحرب ضد طالبان في مناطق نائية بدلا من دعم الحكومة الافغانية وايقاف الاعتداءات الارهابية.

واضاف، ان الضربات الامريكية لم تستهدف في الاونة الاخيرة طالبان افغانستان فحسب بل طالبان باكستان ايضاً، اذ قتل عدد من قادة طالبان في باكستان جراء هذه الضربات، منوها الى امريكا نفذت ضربات جوية مركزة على قندوز وهلمند وعدد من مدن افغانستان.

وأشار الخبير في شؤون طالبان الى ان امريكا اكتفت بتنفيذ قصف جوي على حركة طالبان في مناطق نائية في الوقت الذي تعاني فيه المدن الافغانية من تهديدات خطيرة جداً.

ولفت "موجدي" الى صمت الحكومة الافغانية تجاه اتهامات الرئيس الافغاني السابق حامد كرزاي لها بدعم داعش دليل على وجود أياد داخل الحكومة تدعم مجموعات داعش.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار