استمرار العمليات داخل البوكمال ..

الجيش السوري يمتص هجوم المسلحين في حرستا بريف دمشق.. ويحرر10 قرى شمال شرق حماه

رمز الخبر: 1576623 الفئة: دولية
الجیش السوری

أكد مصدر ميداني لمراسل تسنيم في دمشق أن الجيش السوري استعاد أغلب النقاط التي تسلل إليها الإرهابيون في محيط ادارة المركبات في مدينة "حرستا" بريف دمشق الشرقي بعد هجوم عنيف نفذته المجموعات المسلحة على المنطقة.

وقال المصدر أن القوات المدافعة عن ادارة المركبات والقوات المؤازرة استطاعوا استيعاب الهجوم وتطويق ثغرة التسلل وتطويقها، وأن العمليات العسكرية متواصلة لاستعادة ماتبقى من النقاط التي احتلها المسلحين، لافتا إلى أن المسلحين لم يتمكنوا من الدخول إلى رحبة 446العسكرية و المعهد الفني المتاخم لإدارة المركبات ولاصحة لما يشيعه اعلام المعارضة عن ذلك.

أسفرت المعارك عن مقتل العشرات من أفراد فيلق الرحمن وهئية تحرير الشام التي أعلنت عن معركة ماوصفته بـ"تحرير الإدارة في حرستا"، من بين القتلى قائد اللواء العاشر في فيلق الرحمن المدعو (ثائر قويدر) الملقب "ابو خالد" مع كامل أفراد مجموعته.

الطيران الحربي كان له الفاعلية الأكبر في إيقاف هجوم الجماعات الإرهابية حيث قضى على مؤارزتهم القادمة من مناطق "عربين ومديرا" بعمق الغوطة الشرقية ومنع وصول أرتالهم إلى منطقة العمليات في حرستا ومايزال سلاح الجو حتى اللحظة يستهدف تجمعاتهم.

وكانت المجموعات الإرهابية المتمثلة بفليق الرحمن وأحرار الشام بقيادة جبهة النصرة بدأت قبل يومين هجوما عنيفا ومفاجئا على مباني ادارة المركبات الممتدة بين مدن (حرستا وعربين ومديرا) عبر تفجير عربة مفخخة داخل سور مباني الإدارة ومن ثم التسلل والهجوم حيث دارت مواجهات عنيفة نتج عنها استشهاد عدد من حامية المنطقة بينهم قائد أركان الإدارة اللواء وليد خواشقي.

إلى ذلك واصلت المجموعات الإرهابية قصف أحياء دمشق بالقذائف الصاروخية حيث توزعت القذائف على أحياء "العباسيين، دمشق القديمة، السويقة، عش الورور، جرمانا، وساحة السبع بحرات" وأسفرت عن استشهاد 7 مدنيين بينهم طفلان و48جريحا.

شمالا، يستكمل الجيش السوري وقواته الرديفة عملياته العسكرية في ريف حماه الشمالي والشمالي الشرقي، أكثر من 10 قرى وبلدة تم تحريرها خلال اليومين الماضيين أبرزها "الربيعية، قصر شاوي، الجميلة، عرفة، ربدة وتلة المحصر" بريف حماه الشمالي الشرقي بمسافة تقدر بنحو 20كم، وهي أهم المناطق الاستراتيجية التي كانت تتحصن بها المجموعات الإرهابية في أقصى الريف الشمالي الشرقي لمحافظة حماه.

إلى شرق البلاد، حيث يواصل الجيش السوري وحلفاؤه عمليات تحرير مدينة البوكمال في ريف دير الزور وتدور أعنف المواجهات داخل المدينة بمشاركة مختلف أنواع الاسلحة حيث يستميت الارهابيون بالدفاع عن آخر معاقلهم ويخشون الخروج باتجاه الصحراء المكشوفة على الحدود العراقية و التي ستجعلهم هدفا للطيران الحربي .

وبحسب قائد ميداني فإن الجيش والحلفاء يعمدون إلى عمليات الالتفاق و التطويق على ارهابيي داعش في البوكمال لاجبارهم على الهروب أو الاستسلام.

في سياق آخر تستهدف الفصائل التكفيرية منذ الصباح بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين بريف ادلب الشمالي برصاص القنص، مما أدى الى إصابة عدد من المدنيين.

/انتهى/.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار