مراسل تسنيم من الفوعة وكفريا المحاصرتين..

كيف عزّى أهالي الفوعة وكفريا الشعب والحكومة الإيرانية بضحايا زلزال كرمانشاه +فيديو وصور

رمز الخبر: 1579199 الفئة: دولية
همدردی فوعه و کفریا با مردم کرمانشاه

أقام أهالي بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين بريف إدلب شمال سوريا، مجلس عزاء على أرواح ضحايا الزلزال الذي ضرب محافظة كرمانشاه شمال غرب إيران، وأسفر عن سقوط مئات الضحايا وآلاف الجرحى، حيث عبّر أهالي البلدتين عن عميق حزنهم وأسفهم لما حلّ بالشعب الإيراني الشقيق.

وترحم الأهالي على أرواح الضحايا متمنين الشفاء العاجل للجرحى والصبر والسلوان لذويهم، مؤكدين أن الشعب الإيراني يتمتع بقوة وصمود كبيرين وسيتجاوز هذه المحنة بصبر وعزيمة.

 

 

يبدأ أحد المواطنين كلمته بآية من القرآن الكريم: "بسم الله الرحمن الرحيم، قال تعالى: "ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات، وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالا إنا لله وإنا إليه راجعون، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون"

يتابع حديثه: "باسم أهالي الفوعة وكفريا البلدتين المحاصرتين، نعزّي صاحب الزمان، والإمام الخامنئي والسيد علي السيستاني والشعب الإيراني والشعب العراقي والشعوب الإسلامية بضحايا الزلزال، ونسأل الله سبحانه وتعالى الرحمة للضحايا والشفاء العاجل للجرحى والصبر والسلوان لأهالي الضحايا، وكلنا ثقة بأن الجمهورية الإسلامية والعراق سيصمدون أمام هذه المصيبة كما صمدوا على أعظم منها"

يضيف الرجل: "كما نشكر للجمهورية الإسلامية وقوفها إلى جانبنا على الدوام، رغم الصعاب التي تمرّ بها، فهم آثرونا على أنفسهم ورغم حاجتهم "ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة" فهم أهل الإيمان والتقوى كما شهد لهم الرسول (ص) من قبل، والساحات تشهد لهم حسن صنيعهم فجزاهم الله عنا كل خير، والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين".

يقول رجل آخر من بلدة الفوعة المحاصرة: "باسم أهل الفوعة المحاصرة نقدم لأهلنا في إيران الإسلامية أسمى آيات العزاء ونشكرهم على وقوفهم معنا دائماً في قضايانا العربية والإسلامية ونعتذر منهم لأننا لا نستطيع أن نقدّم لهم أي مساعدة إلا الدعاء ونشكرهم جزيل الشكر"

نساء البلدتين المحاصرتين شاركوا أيضاً في مراسم العزاء، معبرين عن تضامنهم مع الحكومة والشعب الإيراني الذي يقف إلى جانب المظلومين والمستضعفين في كل أرجاء المعمورة ومازال يقدّم الدعم لأهالي الفوعة وكفريا المحاصرتين، متضرعين إلى الله أن يكون عوناً للشعب الإيراني في محنته.

تقول إحدى السيدات من هيئة "أم البنين" في الفوعة المحاصرة لمراسل تسنيم: "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، باسمي واسم هيئة أم البنين وهيئة الزهراء وباسم سيدات الفوعة وكفريا جميعاً نقدّم أحر التعازي لحكومة إيران وشعبها وقائدها وللرئيس حسن روحاني، ونقول لأهالي الضحايا: عظم الله أجركم، وكل محنة يأتي بعدها الفرج إن شاء الله"

تضيف السيدة: "الشعب الإيراني لم يقصّر معنا، الشعب بحكومته وقائده لم يقصّروا معنا خلال سبع سنوات وبإذن الله يكون النصر حليفنا وحليفهم إن شاء الله، وننتصر على أعدائنا جميعاً المتمثلين بالصهيونية واليهود وإسرائيل وأمريكا"

تقول سيدة أخرى: "نعزي شعب إيران الصديق الذي وقف إلى جانبنا وساندنا، نعزيهم بشهدائهم وضحايا الزلزال، ونرجوا الله أن يشفي جرحاهم، ولا نملك لهم إلا الدعاء.. هم وقفوا إلى جانبنا في الحرب التي نعيشها وفي الحصار الذي نتعرض له، ونسأل الله أن يديمهم ويحفظهم ويحفظ قائدهم بحق محمد وآله الأطهار"

تقول إحدى أمهات الشهداء لمراسل تسنيم: "باسمي واسم كل أمهات الشهداء في الفوعة وكفريا وجميع أنحاء سوريا، نقدم التعازي لأهالي ضحايا الزلزال، كما نقدم للشعب الإيراني كل الشكر، ونقول لهم أننا لا نملك لكم إلا الدعاء وندعوا لهم بالصبر والسلوان، ونشكر الجمهورية الإسلامية على كل ما قدمته لنا وكل ما ساعدتنا به ونتمنى أن يتجاوزا هذه المحنة بسلامة"

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار