خلال لقائه وفدا اوروبيا في طهران؛

لاريجاني: يجب ان لا نسمح بان تحول الاتهامات الامريكية دون تنفيذ الاتفاق النووي

رمز الخبر: 1585384 الفئة: ايران
لاریجانی اتحادیه اروپا

قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني يجب ان لا نسمح بان تحول الاتهامات الموجهة من قبل امريكا وبعض حلفاءها في المنطقة والتي لا اساس لها دون تنفيذ الاتفاق النووي.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء، ان علي لاريجاني اشار خلال لقائه الوفد الاوروبي برأسة مندوب ورئيس لجنة العلاقات مع ايران في برلمان الاتحاد الاوروبي " يانوش لواندفسكي " الى الاهمية الكبرى التي يحظى بها احلال الاستقرار والامن في المنطقة والعالم  وقال: نحن في مجال مكافحة الارهاب قد بذلنا قصارى جهدنا  وانه من اجل القضاء عليهم بحاجة الى ارادة دولية  الا انه مع الاسف بعض الدول  تقوم بدعمهم و تزويدهم بالسلاح  وفي الوقت نفسه تصدر بيانات بانها تعارض الارهاب. واضاف: ان الذين قاموا بانشاء طالبان  قاموا ايضا  بانشاء داعش.

ولفت لاريجاني  الى ضرورة مكافحة المخدرات وقال: ان ايران  وعلى حد وسعها تقوم بمكافحة المخدرات  الا ان هذه العملية لاتؤتي ثمارها اثر جهود دولة او دولتين ويجب على كافة الدول المشاركة في هذا المجال.

وفيما يتعلق بالتبادل التجاري مع الاتحاد الاوروبي قال: بامكانكم الاستفادة جيدا من الاجواء المتاحة ومن خلال ازالة العقبات بامكانكم ان تساهموا في تقديم الدعم للعلاقات الاقتصادية بين الجانبين.

واشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى ان بامكان الاتحاد الاوروبي توظيف استثماراته في مجالات النفط والغاز و البتروكيماويات  ومد سكك الحديد والبيئة  مبينا ان  دبلوماسية الجمهورية الاسلامية  الايرانية ترتكز على حل النزاعات عبر الحوار والتفاوض.

من جانبه قال  مندوب ورئيس لجنة العلاقات مع ايران في البرلمان الاوروبي: نحن نحمل رسائل جيدة من قبل الاتحاد الاوروبي  و بغض النظر عن اي قرار يتخذه ترامب  فان الاتحاد الاوروبي يلتزم بتنفيذ الاتفاق النووي و سيبقى الى جانب ايران.

واضاف: البرلمان الاوروبي يتالف من 28 بلدا و قريبا مع انسحاب بريطانيا من الاتحاد سيكون عدد هذه البلدان 27 بلدا  وان هذه الدول تدعوا الى دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية في الاتفاق النووي.

وتابع: ان احلال الاستقرار في المنطقة يتمتع باهمية بالنسبة الينا، ايران  تلعب دورا كبيرا في هذا المجال، ايران في مكافحتها لداعش كانت لها جهودا قيمة وهذا ليس خافيا على احد.

واعرب لواندفسكي  عن رغبة الاتحاد الاوروبي بتطوير علاقاته التجارية مع ايران معربا عن امله بتمهيد ارضية تعزيز التعاون قريبا ونحن سنسعى الى ازالة العقبات المصرفية على وجه السرعة.

واشار الى خطر اتساع رقعة تجارة المخدرات في العالم  وقال: ان احدى المشاكل الاخرى هي تهريب المخدرات سيما من قبل افغانستان  وبامكان ايران والاتحاد الاوروبي التعاون الوثيق في هذا المجال ومن أجل مكافحة سائر الجرائم المنظمة.

واعرب لواندوفسكي عن امله بالمزيد من توسيع العلاقات بين ايران و الاتحاد الاوروبي في المستقبل.

/ انتهى /

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار