مسؤول العلاقات العربية في حزب الله لـ"تسنيم":

ماتقوم به السعودية اليوم دليل على العجز والهزيمة التي وصلت إليها

رمز الخبر: 1584432 الفئة: الصحوة الاسلامية
حسن عز الدین

طهران / تسنيم // رأى مسؤول العلاقات العربية في حزب الله الشيخ حسن عز الدين، ماتقوم به السعودية اليوم دليل على العجز والوهن والضعف والتراجع والخذلان والهزيمة التي وصلت إليها.

وحول الضجة الاعلامية التي قامت بها السعودية وبعض الدول العربية ضد حزب الله والجمهورية الاسلامية بأن الصاروخ الذي اطلق من اليمن كان صاروخاً إيرانياً في وقت نفى فيه السيد حسن نصر الله وايران تلك المزاعم، قال مسؤول العلاقات العربية في حزب الله الشيخ حسن عز الدين، في تصريح لمراسل وكالة تسنيم الدولية للانباء، على هامش المؤتمر العالمي لمحبي اهل البيت(ع) في طهران، "انها ليست ضجة بل خطة مُمنهجة, وليست جديدة في سياق ما جرى وما يجري في المنطقة بعد أن تورطت السعودية في مساهمتها وعدوانها وشراكتها في التآمر على سوريا وتدمير سوريا وتقسيمها وكذلك في العراق وفي اليمن".

وأضاف، شاهدنا بالأمس محور المقاومة يعلن انتصاره على داعش في سوريا والعراق وانهاء هذا الوجود الخبيث السرطاني الذي كان يهدد ليس الامة العربية والاسلامية فحسب بل والعالم ايضاً، فهذا الانتصار الذي حققه محور المقاومة  حاولت السعودية أن تكون رأس حربة في مواجهته.

وتابع، لذلك ما يجري اليوم أعتقد أنه أمر طبيعي وهذا دليل على العجز والوهن والضعف والتراجع والخذلان والهزيمة التي وصلت إليها وبالتالي هي تُصعّد في سياق أن يكون هناك عدو جديد لهذه الأمة  غير العدو الإسرائيلي تحاول من خلاله أن تبرز إيران وحزب الله باعتبارهما هما رأس الحربة أيضاً في مواجهة مشاريع الهيمنة والسيطرة على المنطقة.

وفي معرض رده على سؤال مالذي كانت تفعله الولايات المتحدة الأمريكية وحلفها في وقت اعلنت فيه الجمهورية الإسلامية الإيرانية وحزب الله والحلفاء كالجيش العربي السوري, القضاء على شجرة داعش الخبيثة ، قال، الشيخ حسن عز الدين، الأمريكان كانوا يعملون على تدمير هذا المحور وعلى تدمير هذه القوى المقاومة المواجهة للمشروع الصهيوني والرجعي العربي المتمثل بالسعودية والتكفيري أيضاً.

 وأضاف، ان أمريكا التي راهنت على السعودية وعلى حلفائها في المنطقة وعلى داعش فشلت وانهزمت في نهاية المطاف، هذه الهزيمة بالتأكيد هي لن تعترف بها وبالتالي ستبقى تُعد المزيد من محاولات القفز إلى الأمام لعرقلة مشروع محور المقاومة في التقدم وتعزيز الانتصار بشكله النهائي.

*حاوره سعيد شاوردي

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار