عمليات مكثفة في ريفي حماه ودمشق الجنوبي الغربي

10 كيلو مترات تفصل الجيش السوري عن الالتقاء بقواته في البوكمال

رمز الخبر: 1593701 الفئة: دولية
الجیش السوری

دمشق/تسنيم/: استأنف الجيش السوري عملياته العسكرية في ريف حماه الشمالي الشرقي وتقدم على أكثر من اتجاه، بالتزامن مع معارك عنيفة في ريف دير الزور الجنوبي والغوطة الغربية بريف دمشق.

وأفاد مراسل تسنيم أن الجيش السوري تقدم من محور "قصر علي" على اتجاه قرية "الظافرية" بريف إدلب الجنوبي، في وقت بدأ يمهد الطيران الحربي لوحدات المشاة للتقدم نحو قريتي (بليل و أم خزيم) بريف حماه الشمالي الشرقي، حيث أكدت المصادر الميدانية أن هدف العمليات الحالية هو الوصول إلى مطار أبو الضهور العسكري بريف إدلب.

في هذه الأثناء بدأ الجيش مدعوما بقوات الدفاع الوطني هجوما عنيفا على بلدة "الرهجان" بريف حماه بغية تحريرها من ارهابيي النصرة والفصائل المتحالفة معها.

شرقا، يواصل الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة عملياتهم في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي حيث باتت مسافة 10 كم تفصلهم عن الالتقاء بالقوات المتواجدة في مدينة البوكمال وذلك بعد أن تم تحرير بلدات (الجلاء والرمادي والمسلخة والبرهوم) وتل "البني" بعد اشتباكات مع ارهابيي داعش، فيما تتواصل المعارك في المناطق المتبقية تحت سيطرة التنظيم على الضفاف الغربية لنهر الفرات بريف دير الزور.

وفي ريف دمشق الجنوبي الغربي سيطر الجيش السوري بالتعاون مع قوات الدفاع الوطني على تل "شهاب" التابع لسلسلة تلال "بردعيا" الاستراتيجية، وبذلك تمكنت القوات من قطع طرق امداد الإرهابيين باتجاه بلدة "بيت جن" ومزارعها والتي تعتبر أكبر معاقل النصرة بريف دمشق الغربي.

أسفرت المعارك عن مقتل عدد من المسلحين بينهم قائد جبهة النصرة في بيت جن المدعو "أبو حديفة كونان" فلسطيني الجنسية.

الجدير بالذكر أن المجموعات المسلحة المنتشرة في ريف دمشق الجنوبي الغربي تتلقى دعما من العدو الإسرائيلي المتواجد على الخط الفاصل بين الجولان المحتل وريف القنيطرة الملاصق لريف دمشق الغربي ، كما قصف الطيران الحربي قبل أيام مواقع للجيش في منطقة "الكسوة" لعرقلة تقدم الجيش في المعارك الدائرة بمحيط "بيت جن".

في سياق منفصل تحدثت مصادر محلية أن مسلحي قوات سوريا الديمقراطية "قسد" اعتقلوا عدداً من المدنيين في حي "النشوة" بمدينة الحسكة، واقتادوهم إلى "التجنيد الإجباري".

يذكر أن قسد أعلنت قبل يومين أنها تنسق مع القوات الروسية شرق الفرات بغرفة عمليات مشتركة، تحكم خطوط التماس بين "قسد" و الجيش السوري.
/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار