مولوي اسحاق مدني: وحدة العالم الاسلامي ضرورة ماسة

تسنيم / طهران // وصف نائب رئيس اللجنة العليا لمجمع تقريب المذاهب الاسلامية مولوي اسحاق مدني وحدة العالم الاسلامي بالضرورة الماسة وقال ان الوحدة من الضروريات الراهنة للعالم الاسلامي واليوم نحن بحاجة اليها كعملية التنفس عند الانسان.

اسحاق مدنی

وحذر مولوي اسحاق مدني في تصريح خاص لوكالة تسنيم الدولية للانباء على هامش المؤتمر الدولي الحادي والثلاثين للوحدة الاسلامية الذي انهى اعماله مساء امس الخميس في العاصمة طهران من تبعات التفرقة والخلافات في المجتمع الاسلامي وقال: اذا كان العالم الاسلامي يتمتع بالوحدة لما كان وضعنا بهذه الصورة، ان المآسي والمجازر التي ترتكب في العالم الاسلامي ناتجة عن التفرقة بين الامة الاسلامية.

واشاد نائب رئيس اللجنة العليا لمجمع تقريب المذاهب الاسلامية بعقد مؤتمرات الوحدة الاسلامية في العالم الاسلامي وقال: رغم ان عقد هذه المؤتمرات لن تحل المشكلة كاملة الا انها ستخفف منها وستألف القلوب بين المسلمين وانا اؤيد هذا الامر.

وقد انطلقت يوم الثلاثاء الماضي فعاليّات المؤتمر الـ 31، للوحدة الإسلامية تحت عنوان "الوحدة ومتطلبات الحضارة الإسلامية الحديثة" بحضور رئيس الجمهورية حسن روحاني الى جانب عدد من المسؤولين والقادة العسكريين وجمع غفير من كبار علماء العالم الإسلامي من داخل وخارج البلاد.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار