الجيش السوري يتقدم بريف حماه الشمالي ويدخل أولى قرى ريف إدلب الجنوبي الشرقي+صور

دمشق/تسنيم// أحرز الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة تقدما مهما على جبهة ريف حماه الشمالي الشرقي وسط انهيار كبير في صفوف جبهة النصرة والفصائل المتحالفة معها حيث وصلت القوات إلى الحدود الإدارية لريف إدلب.

الجیش السوری یتقدم بریف حماه الشمالی ویدخل أولى قرى ریف إدلب الجنوبی الشرقی+صور

وأفاد مراسل تسنيم أن الجيش السوري سيطر على بلدتي" بليل، وأم خنزير" وتلتها بريف حماه الشمالي الشرقي وثبت نقاطه بعد تمشيطهما من العبوات الناسفة والمفخخات التي خلفها الإرهابيون قبل انسحابهم، وبذك يكون الجيش قد أنهى وجود المجموعات المسلحة في ريف حماه الشمالي الشرقي على محور "الحمرا-أبودالي" ليواصل تقدمه باتجاه قرى وبلدات ريف إدلب.

التقدم والسيطرة في ريف حماه سرع دخول القوات قرية "أم خزيم" أولى قرى ريف إدلب من الجهة الجنوبية الشرقية، تبعها تحرير تل "بولص" وقرية "الظافرية" بريف ادلب الجنوبي الشرقي .

الجدير بالذكر أن جبهة النصرة وما يسمى "جيش العزة" هما أبرز الفصائل الإرهابية التي تقاتل في ريف حماه المتصل جغرافيا مع ريف إدلب والذي يقع بالكامل تحت سيطرة المسلحين من مختلف الجنسيات.

على صعيد آخر سيطر تنظيم "داعش" الارهابي على قرى "حوايس ابن هديب، قلعة الحوايس، حوايس أم الجرن، وجبل الحوايس" بريف حماه الشمالي الشرقي، بعد اشتباكات عنيفة مع عصابات هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً)، وبذلك يكون التنظيم قد وصل لأول مرة للحدود الإدارية لمحافظة إدلب.

شرقا، عثرت القوات السورية على مستودعات كبيرة تحوي مختلف أنواع القذائف والصواريخ والعبوات الناسفة فضلا عن دبابات ومدرعات عائدة لتنظيم داعش الإرهابي بين مدينتي البوكمال والميادين بريف دير الزور الجنوبي الشرقي وذلك خلال عمليات التمشيط المتواصلة في المناطق المحررة مؤخرا.

وفي ريف دمشق سيطر الجيش السوري مدعوما بقوات الدفاع الوطني على التلال المطلة على سهول قرية "مغر المير" من الجهة الشرقية بريف دمشق الجنوبي الغربي وبذلك تصبح "مغر المير" أبرز معاقل الإرهابيين ساقطة ناريا تحت نيران الجيش.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة